اليمن: أعضاء مجلس الأمن يدينون تفجير مقر السفير الإيراني

UN Photo/Rick Bajornas
UN Photo/Rick Bajornas
UN Photo/Rick Bajornas

اليمن: أعضاء مجلس الأمن يدينون تفجير مقر السفير الإيراني

أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الهجوم يوم أمس على مقر إقامة السفير الإيراني في اليمن الذي أسفر عن مقتل عدة أشخاص.

وفي بيان صحفي صدر اليوم، أعرب أعضاء المجلس عن تعاطفهم وتعازيهم لأسر وأصدقاء الذين قتلوا وأصيبوا من جراء هذه "الأفعال الشنيعة".وأدان المجلس بأشد العبارات جميع أعمال العنف ضد المقار الدبلوماسية، والتي تهدد حياة الأبرياء و"تعرقل بشكل خطير العمل الطبيعي للممثلين الدبلوماسيين والمسؤولين."وأكد البيان أن الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، يشكل واحداً من أخطر التهديدات للسلام والأمن وأن أية أعمال إرهابية إجرامية لا يمكن تبريرها، بغض النظر عن دوافعها ومكان ارتكابها. وأشار أعضاء المجلس في بيانهم إلى مبدأ أساسي من مبادئ "حرمة المباني الدبلوماسية والقنصلية،" والتزامات الحكومات المضيفة على اتخاذ جميع الخطوات المناسبة لحماية تلك الأماكن ومنع أي هجوم على الموظفين الدبلوماسيين والقنصليين. وأكدوا أن هذا هو التزام بموجب اتفاقية فيينا عام 1961 بشأن العلاقات الدبلوماسية واتفاقية فيينا لعام 1963 الخاصة بالعلاقات القنصلية.وأكد المجلس تصميمه على مكافحة جميع أشكال الإرهاب، وفقا لمسؤولياته بموجب ميثاق الأمم المتحدة.كما شدد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة تقديم مرتكبي ومنظمي وممولي ورعاة هذه الأعمال الإرهابية البغيضة إلى العدالة. وحث البيان جميع الدول، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، على التعاون بنشاط مع السلطات اليمنية في هذا الصدد.وعلى الرغم من تشكيل حكومة جديدة يوم السابع من نوفمبر تشرين ثاني، تهدف الى إنهاء فترة من الاضطراب السياسي وإحداث التحول الكامل نحو الديمقراطية، لا يزال اليمن يعاني من العنف.وقد أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مؤخرا عن قلقه إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد، قائلا إنه "وثق انتهاكات خطيرة ترتكبها جميع أطراف الصراع الدائر" بما في ذلك قتل المدنيين والاعتقالات التعسفية، وتجنيد الأطفال واستهداف المدارس والمستشفيات.