روبرت سيري يحث جميع الأطراف في غزة على العمل معا من أجل الخروج من المأزق الحالي

UN Photo/Loey Felipe
UN Photo/Loey Felipe
UN Photo/Loey Felipe

روبرت سيري يحث جميع الأطراف في غزة على العمل معا من أجل الخروج من المأزق الحالي

قال المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الوسط، روبرت سيري إن وقف إطلاق النار في غزة الذي تم بوساطة مصرية قد تماسك إلى حد كبير منذ 26 من آب/أغسطس، ولكنه لا يزال هشا بشكل مثير للقلق في ظل عدم معالجة الديناميكيات الكامنة وراءه.

وفي إحاطته، اليوم الثلاثاء، أمام جلسة مجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط، وصف سيري، الذي زار غزة مؤخرا، مستويات التدمير للبنية التحتية والمستشفيات والمدارس في القطاع بال "صادمة" مشيرا إلى أن الصراع قد أسفر عن مقتل أكثر من 2،100 فلسطيني، معظمهم من المدنيين - بما في ذلك حوالي 500 طفل و250 امرأة ، و11 من موظفي الأونروا. فيما قتل من الجانب الإسرائيلي 66 جنديا وستة مدنيين، من بينهم طفل وأحد الرعايا الأجانب. وقال المنسق الخاص "بإحالة النظر عن ادعاءات "النصر" الجوفاء الذي يطلقها جانب أو آخر، أشعر أن هناك إدراكا في تعاملي مع الأطراف بأن تجدد الصراع سيكون كارثة. هذا يعني أن علينا أن نغير جذريا الديناميكيات في غزة. إذا لم نفعل ذلك، يمكن أن تنهار غزة - أو، مرة أخرى، أن تنفجر - ربما مع جولة جديدة وحتى أكثر تدميرا من العنف. في ظل التدمير الكبير، آمل في أن تكون كل الأطراف مستعدة لتفكير جديد حول بعض المواقف العالقة منذ فترة طويلة. إذا كان الأمر كذلك، قد نتمكن، معا، من السير في طريق ضيق للخروج من المأزق الخطير الحالي."وفي هذا الإطار حث سيري جميع الأطراف المعنية على التحرك الآن "لتحديد مسار أكثر حكمة وأكثر مسؤولية" للخروج من المأزق الحالي وذلك عن طريق ترسيخ الهدوء، ومعالجة القضايا الإنسانية الملحة، وفتح غزة لإعادة الإعمار والانتعاش وتمكين الحكومة الفلسطينية الوطنية.