الصراع في أوكرانيا يدفع المزيد من الناس إلى هجر منازلهم

Photo: UNHCR/I. Zimova
UNHCR/I. Zimova
Photo: UNHCR/I. Zimova

الصراع في أوكرانيا يدفع المزيد من الناس إلى هجر منازلهم

تضاعف عدد النازحين في شرق أوكرانيا في الشهر الماضي وحده فيما هجر مزيد من الناس منازلهم هربا من القتال بين القوات الحكومية وجماعات المعارضة المسلحة وفقا للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

من الأول من أيلول/ سبتمبر، تقدر المفوضية نزوح حوالي 260،000 شخص، مقارنة مع 117،000 شخص في بداية شهر آب/أغسطس، ولكنها تشير إلى أن الأعداد قد تكون أعلى لأن الكثيرين يقيمون مع أسر وأصدقاء واختاروا عدم التسجيل لدى السلطات.

وعمليات النزوح تجري حول مدن دونيتسك ولوهانسك.

وقد ذكرت المفوضية أن ما يقرب من مليون أوكراني دخلوا الاتحاد الروسي منذ بداية العام وأكثر من 66،000 منهم تقدموا بطلبات للحصول على وضع اللاجئ أو طلبات اللجوء.

وقد حذر المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس من أنه ما لم يتم إيقاف الصراع في شرق أوكرانيا بسرعة، فلن ينتج عنه فقط عواقب إنسانية وخيمة، بل سيكون لديه القدرة على زعزعة استقرار المنطقة بأسرها.

أدريان إدواردز المتحدث باسم المفوضية في جنيف، لديه المزيد:

"نظرا لانعدام الأمن، لم تتمكن الجهات الفاعلة الإنسانية من تقييم وضع النازحين في منطقة لوهانسك. وتخطط المفوضية لإرسال بعثة لتقصي الحقائق في وقت لاحق هذا الأسبوع، إذا سمح الوضع بذلك. واعتبارا من الأول من أيلول/سبتمبر، مازال 2.2 مليون شخص في مناطق النزاع وفقا للسلطات الأوكرانية. وعدد أولئك الذين يستخدمون "الممرات الثلاثة" التي أنشأتها السلطات الأوكرانية للفرار من مناطق النزاع، آخذ في التناقص. ويرجع ذلك أساسا إلى الأحداث الأخيرة التي أدت إلى مقتل المدنيين في الهجمات. وبحسب التقارير، فرّ حوالي 6،000 شخص من خلال هذه الممرات منذ نهاية تموز/يوليو."

يذكر أن ما مجموعه 4،000 أوكراني قد طلبوا اللجوء حتى الآن في دول الاتحاد الأوروبي ما بين يناير ويوليو من هذا العام.