كازين: برنامج الأغذية العالمي يحرز تقدما في سوريا ولكن التحديات مازالت ماثلة

Photo: WFP/Hussam Al Saleh
WFP/Hussam Al Saleh
Photo: WFP/Hussam Al Saleh

كازين: برنامج الأغذية العالمي يحرز تقدما في سوريا ولكن التحديات مازالت ماثلة

في الأسابيع القليلة الماضية، أحرز برنامج الأغذية العالمي تقدما كبيرا في سوريا، حيث وصل إلى عدد أكبر من الأشخاص في المناطق المحاصرة التي يصعب الوصول إليها، وذلك بفضل تحسن فرص الوصول من خلال إيصال المساعدات الغذائية عبر الحدود.

ومع ذلك، لا تزال التحديات الأمنية تعرقل قدرة البرنامج على تقديم الغذاء لجميع الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدات الغذائية.

هذا ما أفادت به المديرة التنفيذية للبرنامج، إرثرين كازين، في ختام زيارتها إلى سوريا يوم الثلاثاء.

وفي ختام زيارتها التي استغرقت يوما واحدا، أوضحت كازين أن البرنامج بحاجة إلى استخدام كل السبل الممكنة للحصول على الغذاء للأسر المحتاجة في جميع أنحاء سوريا، مشيرة إلى أنه "لا يمكن الوصول إلى بعض المناطق إلا من خلال قوافل عبر خطوط الصراع من داخل البلاد، وهناك مناطق أخرى لا يمكن الوصول إليها إلا من خلال القوافل العابرة للحدود."

وقد تلقى في شهر يوليو/تموز الماضي أكثر من 300 ألف شخص في المناطق المحاصرة التي يصعب الوصول إليها مساعدات غذائية من برنامج الأغذية العالمي، من خلال قوافل عبر خطوط الصراع بمعدل ضعف عدد الأشخاص الذين تم الوصول اليهم باستخدام القوافل نفسها في يونيو/حزيران.

وفي الأيام القليلة الماضية، بدأت منطقة شمال شرق سوريا، التي تعاني بالفعل، باستقبال الفارين من العنف في منطقة جبال سنجار في العراق إلى محافظة الحسكة المجاورة في سوريا، والذين يصلون متعبين، وجوعى، وعطاشى، وقد فقد الكثير منهم أفراد من أسرهم على طول الطريق.