ليبيا: بان كي مون يحث الأطراف على الحوار

14 تموز/يوليه 2014

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن القلق إزاء الزيادة الكبيرة في أعمال العنف في العاصمة الليبية طرابلس، وآثار القتال الأخير على السكان المدنيين. ودعا الأمين العام جميع الأطراف إلى الامتناع عن العنف من أجل تحقيق الأهداف السياسية.

ووصفت تقارير وسائل الإعلام، بأن الاشتباكات بين الميليشيات المتناحرة التي تسعى للسيطرة على المطار الرئيسي في ليبيا بأنها الأسوأ في العاصمة منذ ستة أشهر. وبحسب ما ورد في التقارير، فقد قتل 7 أشخاص على الأقل بالأمس وجرح عشرات آخرين.

وفي بيان صادر عن المتحدث باسمه، قال السيد بان، إن أحداث العنف "تقوض التضحيات التي قدمها الكثيرون من الليبيين أثناء الثورة لبناء دولة قائمة على سيادة القانون"

وجدد بان التأكيد على الحاجة الملحة للحوار بين الأطراف الليبية للاتفاق على سبيل سلمي للتحرك قدما على مسار عملية التحول السياسي.

وتمر ليبيا بمرحلة انتقالية ديمقراطية منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي في عام 2011 ، حيث شهدت البلاد توترات سياسية والأمنية مؤخرا ، ولاسيما في الجزء الشرقي من البلاد.

وحثت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أمس السلطات الليبية والقوى السياسية والجماعات المسلحة إلى وضع حد لمحنة المدنيين.

وكررت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا دعوتها إلى الامتناع عن استخدام القوة لتحقيق الأهداف السياسية، وأكدت من جديد على ضرورة الحوار السياسي كوسيلة لتحقيق الوفاق الوطني والاتفاق على أولويات بناء مؤسسات الدولة على أساس سيادة القانون.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.