مالي: الأمم المتحدة تحث الجماعات المسلحة على وقف إطلاق النار فورا

23 آيار/مايو 2014

يزور الممثل الخاص للأمين العام في مالي، ألبرت كويندرز، كيدال اليوم مع رئيس موريتانيا ورئيس الاتحاد الأفريقي، محمد ولد عبد العزيز، والممثل الخاص للاتحاد الأفريقي لمالي ومنطقة الساحل، بيير بويويا.

أما عن هدف الزيارة فأوضح المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في المؤتمر الصحفي اليومي:

"إنهم هناك لإجراء محادثات مع الجماعات المسلحة وحثهم على الموافقة على وقف إطلاق النار فورا، وسيجتمعون أيضا مع السلطات المحلية في كيدال."

ويواصل السيد كوندرز استخدام مساعيه الحميدة للتوصل إلى استئناف العملية السياسية وضمان إجلاء الجرحى من المواطنين والجنود في مالي.

وتقول بعثة الأمم المتحدة في البلاد، مينوسما إن 59 جنديا أصيبوا بجروح في مالي، أربعة منهم في حالة خطيرة، ويعالجون في مخيم بكيدال.

وقامت البعثة بإخراج جرحى الحركة الوطنية لتحرير أزواد والمدنيين من مستشفى كيدال وإجلائهم عن طريق الجو إلى باماكو أمس لتلقي علاج طبي أكثر إلحاحا.

وعلى الصعيد الإنساني، يقول مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) إنه تمت ملاحظة حركة سكانية في جميع مناطق الشمال وكذلك في منطقة موبتي، في ظل شائعات عن الهجمات التي تشنها الجماعات المسلحة ومخاوف من الانتقام الطائفي. ونتيجة لذلك فرّ نحو 3،400 شخص من كيدال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.