اليونيسف: الرعاية الجيدة عند الولادة يمكن أن تنقذ ما يقرب من 3 ملايين طفل

أم وطفلها حديث الولادة في معهد الأمومة والطفولة للمحتاجين في دكا. صور الأمم المتحدة - ©
UN Photo/Kibae Park
أم وطفلها حديث الولادة في معهد الأمومة والطفولة للمحتاجين في دكا. صور الأمم المتحدة - ©

اليونيسف: الرعاية الجيدة عند الولادة يمكن أن تنقذ ما يقرب من 3 ملايين طفل

وفقا لدراسة من منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف، يمكن إنقاذ ما يقرب من 3 ملايين طفل يموتون قبل بلوغهم الشهر الأول من العمر إذا تلقوا الرعاية الجيدة وقت الولادة. وحثت اليونيسف على توفير اهتمام وموارد إضافية لهذه الفئة من الأطفال.

وقال ميكي شوبرا، رئيس برامج الصحة العالمية في اليونيسف:" التركيز على الفترة الحاسمة ما بين المخاض والساعة الأولى من حياة المولود تزيد من فرص بقاء الطفل والأم على قيد الحياة بصورة مضاعفة".

وقال السيد شوبرا:" بينما كان هناك تقدم هائل في مجال إنقاذ الأطفال دون سن الخامسة، إلا أنه تعثر التقدم العالمي في مجال إنقاذ الأطفال الأصغر سناً والأطفال الأكثر عرضة للخطر".

وحددت مجلة لانسيت في " سلسلة كل مولود" والتي صدرت اليوم أهم التدخلات الأكثر فعالية في إنقاذ الأطفال حديثي الولادة بما في ذلك الرضاعة الطبيعية وإنعاش حديثي الولادة. وشارك في تأليف هذه السلسلة خبراء من اليونيسف ومدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي، وجامعة آغا خان في باكستان وبرنامج " الرعاية الكنغرية " لأطفال الولادة المبكرة، وهو عبارة عن احتضان الأم للطفل المولود مبكراً لفترات طويلة.

وتقول اليونيسف:"إن الساعات ال 24 الأولى بعد الولادة هي الأكثر خطورة لكل من الطفل والأم – حيث يتوفى ما يقرب من نصف الأمهات وحديثي الولادة ".

وأعطت البلدان التي أحرزت تقدماً أكبر في مجال إنقاذ المواليد أولوية كبيرة من خلال الرعاية الشاملة للأمهات والأطفال دون سن الخامسة. وعلى سبيل المثال، فقد تمكنت رواندا من خفض عدد وفيات حديثي الولادة إلى النصف منذ عام 2000.

ووصل أكبر عدد في وفيات المواليد الجدد سنوياً في كل من جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، مع 779،000 حالة وفاة في الهند، و 267،000 حالة في نيجيريا و 202،400 حالة في باكستان.

وفقا لليونيسف، فإن استثمار دولار واحد في هذه الدول في صحة الأم أو صحة الطفل تعود بفائدة تسعة أضعاف على المنفعة الاجتماعية والاقتصادية.

ووجدت دراسة في 51 دولة يرتفع فيها معدل وفيات حديثي الولادة، بأنه إذا أصبحت الرعاية النوعية المتوفرة في الدول الغنية متاحة عالمياً، فإنها ستساهم في خفض 600،000 حالة وفاة سنويا - أي انخفاص بنسبة 20 % تقريباً.