الأمم المتحدة تعرب عن القلق إزاء تسارع تدهور الوضع في الفلوجة

الأمم المتحدة تعرب عن القلق إزاء تسارع تدهور الوضع في الفلوجة

media:entermedia_image:59812bbf-6645-4433-a1a2-e5185ed6d36d
أعرب نيكولاي ملادينوف الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق عن القلق البالغ إزاء تدهور الأوضاع بسرعة في الفلوجة حيث حوصر العديد من السكان بسبب القتال.

وتواصل الأمم المتحدة الدعوة إلى تأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى المدينة.وأفادت التقارير التي وردت مؤخرا بأن مستشفى الفلوجة العام قد استخدم كمقر للجماعات المسلحة وأصبح عرضة للقصف بما يثير القلق.ومنذ بدء القتال في محافظة الأنبار تم تسجيل أكثر من ستين ألف أسرة نازحة لجأت إلى مناطق أخرى بالعراق فيما آثر آخرون البقاء في مجتمعات نائية بالأنبار وأصبح البعض غير قادر على الفرار من القتال.وذكر بيان صحفي صادر من بعثة الأمم المتحدة في العراق أن وضع أولئك النازحين غير مستقر مع نفاد مخزون الغذاء والمياه الصالحة للشرب وسوء الصرف الصحي ومحدودة فرص الحصول على الرعاية الصحية.ودعا ملادينوف إلى التوصل إلى حل سياسي للأزمة ليتحد جميع العراقيين ضد الإرهاب الذي يؤثر على جميع شرائح المجتمع.كما ناشد رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق جميع الأطراف معالجة أسباب العنف من خلال الحوار والعملية السياسية والمساعدة في إعادة بناء الأنبار.