الاونروا تشكر الاتحاد الأوروبي على دعمه المتواصل

27 كانون الأول/ديسمبر 2013

أعربت وكالة الامم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، الأونروا، عن بالغ شكرها للاتحاد الأوروبي لمساهمته بقيمة 16 مليون يورو (21.9 مليون دولار أمريكي) لصالح الوكالة.

وأعرب المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي عن امتنانه قائلا "بالنيابة عن الأونروا واللاجئين الذين نقوم على خدمتهم، أود أن أثني على الاتحاد الأوروبي لتقديمه دعما حاسما لعمل الأونروا في سوريا في وقت نتعرض فيه لضغوط مالية كبيرة. إن هذا الدعم مرة أخرى يؤكد أن الاتحاد الأوروبي يقدر أهمية مساعدة اللاجئين الفلسطينيين في جميع أنحاء المنطقة إلى جانب ثقته بالأونروا وعملها".وذكرت الوكالة في بيان لها أن مع هذا التبرع يصبح مجموع ما تبرع به الاتحاد الاوروبي للأونروا خلال العام 2013 ما مجموعه 153 مليون يورو (209.8 مليون دولار أمريكي) والتي تشمل التبرعات الفرديه للدول الاعضاء في الاتحاد ممثلا ما نسبته 41 في المائة من تمويل الوكالة خلال العام الجاري.وتأتي هذه المساهمة السخية الأخيرة للإتحاد الأوروبي كإستجابة لتدهور الأوضاع في سوريا في ظل التزايد في أعداد الضحايا في صفوف المدنيين من جرحى وقتلى، بما في ذلك الفلسطينيون والعاملون في المجال الإنساني حيث لايزال 20 موظفا من العاملين لدى الأونروا في عداد المحتجزين أو المفقودين.وعلى الرغم من الظروف القاسية، تواصل الأونروا توفير الخدمات الاساسية كالتعليم والصحة ودعم الأعمال التي من شأنها التخفيف من الفقر لحوالي 540,000 لاجئ فلسطيني مسجلين في البلاد. إن انعدام الأمن والتهجير وزيادة الفقر الناجم عن الصراع جعلت ما يقارب 440,000 منهم في حاجة ماسة إلى الإغاثة الإنسانية الإضافية.وأشارت الأونروا إلى أنه بهذا التبرع والمساهمات من مانحين اخرين، انخفض العجز في الميزانية العامة للأونروا انخفاضا ملموسا مما سمح للوكالة بدفع رواتب الموظفين عن شهر كانون أول/ديسمبر وقبل نهاية الشهر. إلا أن الوضع لا يزال هشا وتدابير التقشف لازالت قائمة.وناشدت الأونروا الجهات المانحة الأخرى، وبخاصة دول المنطقة وشركاءها الجدد، على أن يحذوا حذو الاتحاد الأوروبي ومساعدة الوكالة لضمان قدرتها على مواصلة عملها مع اللاجئين الفلسطينيين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.