المحكمة الجنائية الدولية تصدر مذكرة اعتقال بحق الكيني المتهم برشوة الشهود في قضية روتو

2 تشرين الأول/أكتوبر 2013

أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق رجل متهم برشوة أحد شهود الادعاء في القضية المرفوعة ضد نائب الرئيس الكيني وليام روتو.

وقال بيان صادر عن المدعية العامة للمحكمة إن الأدلة التي تم جمعها حتى الآن تشير إلى أن هناك "شبكة" من المواطنين تحاول، عن طريق التأثير على شهود الادعاء، "إفساد" القضية ضد السيد روتو، الذي يعد واحدا من أربعة مسؤولين كينيين بارزين متهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم أخرى يدعى أنها ارتكبت في أعقاب الانتخابات العامة في أواخر عام 2007.وقالت فاتو بنسودا "إن والتر باراسا، الذي تم جمع أدلة دامغة ضده، هو جزء من هذه الشبكة، وتنسجم تصرفاته مع هذا المخطط الواسع النطاق الذي يواصل المكتب التحقيق بشأنه". وأضافت "نتوقع من السلطات الكينية إعتقال والتر باراسا وتسليمه إلى المحكمة. وسيمثل أمام قضاة المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ممارسة التأثير ومحاولة التأثير على شاهد إثبات".وبموجب المادة 70 من نظام روما الأساسي، الذي أنشئت بموجبه المحكمة الجنائية الدولية، يعتبر استخدام الرشاوى أو التهديد للتأثير على الشهود لتغيير أو التراجع عن شهادتهم جريمة. ويواجه السيد باراسا الذي افادت التقارير بأنه صحفي عقوبة السجن لفترة تصل إلى خمس سنوات، أو الغرامة، أو كليهما في حال ثبوت التهمة عليه.وأضافت السيدة بنسودا أن إصدار مذكرة توقيف في هذه الحالة هو بمثابة تحذير للآخرين الذين قد يكون لهم دور في عرقلة سير العدالة من خلال تخويف أو مضايقة، أو رشوة أو محاولة رشوة شهود المحكمة الجنائية الدولية.وقالت "سيواصل مكتبي القيام بكل ما في وسعه لضمان تمكين الشهود من تقديم أدلتهم أمام المحكمة دون خوف". جدير بالذكر أن أكثر من 1،100 شخص قد قتلوا، وأصيب 3،500 آخرون فيما هجر نحو 600 ألف شخص قسرا خلال أعمال العنف التي أعقبت انتخابات كانون الاول/ديسمبر عام 2007 في كينيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.