لجنة التحقيق الدولية ترسل خطابا للأسد تطلب مقابلته

25 تشرين الأول/أكتوبر 2012

أرسلت اللجنة الدولية المستقلة المعنية بالتحقيق في الانتهاكات في سوريا خطابا إلى الرئيس بشار الأسد تطلب فيه لقاءه بشكل مباشر.

وقال باولو بينيرو رئيس اللجنة إن أعضاءها يودون لقاء الرئيس الأسد لبحث مسألة دخول اللجنة إلى سوريا لأداء عملها.

ولم تسمح الحكومة السورية للجنة، التي شكلها مجلس حقوق الإنسان قبل نحو عام، بدخول البلاد للتحقق من الانتهاكات.

وفي حديثه للصحفيين قال بينيرو: "ليست لدينا كرة سحرية ولا أعلم ما إذا كان سيوافق على استقبالنا، ولكن واجبنا يحتم علينا دخول سوريا. نعتقد أنه من المهم أن نتحدث مع الشخص المسئول، ونعتزم الذهاب إلى هناك بدون أية شروط للقاء الرئيس الأسد لبحث وصول لجنتنا إلى سوريا. إننا الجهة الوحيدة التي تتعامل مع انتهاكات القانون الإنساني وقانون حقوق الإنسان، إننا لسنا محكمة ولا جهة ادعاء قضائية جنائية، ما نفعله هو بناء الأدلة للمبادرات القضائية المستقبلة لمحاسبة المسئولين عن تلك الانتهاكات."

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.