اللجنة المعنية بالتمييز ضد المرأة تتناول قضايا المرأة في حالات الصراع وما بعد الصراع

22 تشرين الأول/أكتوبر 2012

تناولت اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة، سيداو، في اجتماعاتها في جنيف للاحتفال بالذكرى الثلاثين لإنشائها، كيفية تعزيز وحماية حقوق المرأة في حالات الصراع وما بعد الصراع في البلدان الأفريقية الناطقة بالفرنسية.

وفي هذا الشأن ثمنت نائبة المفوضة السامية لحقوق الإنسان، كيونغ وا كانغ، على عمل اللجنة الدؤوب في القضايا المثيرة للجدل على الرغم من تضاؤل الموارد. وقالت إن عمل اللجنة في توضيح التزامات الدول ووضع توصيات محددة لاتخاذ اجراءات ضرورية لضمان أن تمارس النساء، خاصة اللاتي يعانين من أبشع الانتهاكات، حقوقهن الإنسانية. وأضافت أنه على الرغم من أن الحماية والملاحقة القضائية هي الخطوات الأولى للتصدي للعنف ضد المرأة إلا أن التعويضات ضرورية.

وأكد رضا بوعبيد، المراقب الدائم للمنظمة الدولية للدول الناطقة بالفرنسية في جنيف، على أهمية التنفيذ الفعال لقرار مجلس الأمن 1325 والمتعلق بدور المرأة في آليات منع الصراع وحلها وذلك من خلال تعزيز قدرات وتمكين المرأة.

وأشارت زينب حواء بانغورا، الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف الجنسي أثناء الصراعات، إلى أن أكثر أشكال الشر في التمييز ضد المرأة والفتاة هو العنف الجنسي.

مزيد من التفاصيل وأخبار أخرى على موقع إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.