الأمين العام يسلط الضوء على أهمية تطبيع العلاقات بين كوسوفو وصربيا

24 تموز/يوليه 2012

مواصلة لزيارته لجنوب شرق أوروبا، أكد الأمين العام، بان كي مون، اليوم على أهمية الحوار والمشاركة في أنحاء المنطقة، مسلطا الضوء على ضرورة تطبيع العلاقات بين كوسوفو وصربيا.

وقال الأمين العام للصحفيين لدى وصوله إلى عاصمة كوسوفو، بريشتينا، "أحد أهم المواضيع خلال زيارتي الحالية هي أهمية الحوار والاحترام المتبادل في أنحاء المنطقة، لقد أكدت لكل القيادات أهمية اتخاذ مزيد من الخطوات لتعميق التفاهم".

وأضاف "والآن أقدم نفس الرسالة لقيادات كوسوفو ولشعب كوسوفو الذين أعلم أنهم عانوا من النزاع ويتطلعون إلى مستقبل سلمي ومزدهر، وأتوقع خاصة مزيدا من الجهود نحو تطبيع العلاقات مع بلغراد عبر الحوار الجاد والملتزم".

وزار بان خلال الأسبوع الماضي كرواتيا وجمهورية الجبل الأسود وسلوفينيا وصربيا لتعزيز الشراكة بين الأمم المتحدة والمنطقة وأيضا لمناقشة التحديات المشتركة وفرص المستقبل.

كما أعرب الأمين العام عن قلقه إزاء التوتر المستمر في شمال كوسوفو بين ألبان كوسوفو وصرب كوسوفو، داعيا إلى حل هذه القضايا عبر الحوار السلمي.

وسيلتقي الأمين العام خلال زيارته مع عدد من المسؤولين المحليين والدوليين وأيضا مع بعثة الأمم المتحدة في كوسوفو (أونميك).

وقال إن أونميك ما زالت تلعب دورا هاما بما يتوافق مع قرار مجلس الأمن رقم 1244 لعام 1999.

وأضاف "ساهمت البعثة في بناء المؤسسات الديمقراطية وتعزيز سيادة القانون وحماية حقوق الأقليات وتيسير الحوار وبناء الثقة بين المجتمعات".

وسيتوجه الأمين العام بعد كوسوفو إلى جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة، وستكون البوسنة والهرسك هي محطته الأخيرة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 
 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.