مع انعقاد مؤتمر دولي كبير حول فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز الأمم المتحدة تحث على تجديد الالتزام بالتصدي للوباء

23 تموز/يوليه 2012

دعا مسؤولو الأمم المتحدة إلى تجديد الالتزام لمحاربة وباء الإيدز وإنهاؤه إلى لأبد، مع اجتماع أكثر من 20.000 وفد من كافة أنحاء العالم في المؤتمر التاسع عشر لمكافحة الإيدز في العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز، ميشيل سيدي بيه، "سيبقى هذا المؤتمر حدثا تاريخيا في رحلتنا لإنهاء هذا الوباء، فنحن ندخل مرحلة جديدة في مكافحة المرض".

وستبحث الوفود خلال الأيام القادمة في عدد من المواضيع الخاصة بتعبئة الحكومات والمجتمعات في تحقيق هدف عدم وقوع أية إصابات جديدة أو تمييز أو وفيات متعلقة بالمرض.

وسلط سيدي بيه في كلمته أمام المؤتمر على التحديات والفرص الماثلة أمام تحقيق هذا الهدف.

وقال "لأول مرة، لدينا أشخاص يحصلون على العلاج أكثر من الأشخاص الذين بحاجة إلى علاج، واستطعنا الحد من الإصابات الجديدة بنسبة 20% منذ عام 2001 كما انخفضت الوفيات".

وأضاف "إلا أنه وفي هذا الوقت المليء بالأزمات السياسية والمالية والاقتصادية والاجتماعية فإنني أخشى على مستقبل التضامن العالمي، فمن أنحاء كثير من العالم المتقدم أسمع، لا يمكننا الوفاء بالتزاماتنا فلدينا مشاكلنا الخاصة، إلا أن ردي بسيط نحن نعرف ما نفعل ولا شيء يمكن أن يوقفنا الآن سوى التردد وانعدام الشجاعة".

وشعار المؤتمر هو "يدا بيد نعكس الاتجاه السائد"، وهو يركز على ما يلزم من إجراءات حاسمة في المنعطف الذي بلغه الوباء اليوم.

وكانت الجمعية العامة قد اعتمدت خطة طموحة العام الماضي للحد من الإصابات الجديدة إلى النصف وتوسيع تغطية العلاج ليشمل 15 مليون شخص وعدم ولادة أي طفل مصاب بالفيروس وذلك بحلول عام 2015.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.