الصومال: مبعوث الأمم المتحدة يعيد افتتاح مكتب الأمم المتحدة في مقديشو بعد 17 عاما من الغياب

24 كانون الثاني/يناير 2012

نقل الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، أوغستين ماهيغا، مكتبه رسميا اليوم إلى العاصمة مقديشو من كينيا بعد 17 عاما من الغياب.

وقال ماهيغا، الذي تم استقباله في المطار اليوم من قبل رئيس الوزراء، عبدي ولي محمد علي وغيره من المسؤولين والدبلوماسيين، إنه سعيد بأن مكتب الأمم المتحدة السياسي للصومال سيقوم بمهامه الآن من مقديشو.

وأضاف "إنني آمل حقا أن يمثل قدوم المكتب إلى الصومال بدء مرحلة جديدة وأمل بالنسبة لمستقبل البلاد".

وقال "بالقدوم إلى مقديشو سنتمكن من العمل بصورة وثيقة مع المؤسسات الفيدرالية الانتقالية ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية، هناك الكثير مما يجب عمله ونحن نتطلع لبدء عملنا فورا".

وكان آخر ممثل للأمين العام مقيم في مقديشو هو جيمس فيكتور غيهو الذي غادر البلاد عام 1995.

ومن ثم تم تأسيس مكتب الأمم المتحدة السياسي للصومال فيما بعد ومقره نيروبي بكينيا، وتوجد حاليا ست منظمات للأمم المتحدة في العاصمة مقديشو.

وبعد رفع علم المنظمة في مقر الأمم المتحدة توجه ماهيغا إلى مقر الرئاسة حيث استقبله الرئيس شيخ شريف شيخ أحمد الذي قدم له ماهيغا أوراق اعتماده.

ومن بعد توجه ماهيغا إلى مقر قوات الاتحاد الأفريقي حيث تفقد حرس الشرف وأشاد بعمل قوات حفظ السلام والقوات الصومالية في تحقيق السلام.

وقال ماهيغا "بدون التضحية والجهود الكبيرة من القوات الحكومية والأفريقية ما كان بالإمكان أن نكون هنا".

وتعهد الممثل الخاص للشعب الصومالي بأن يكون انتقال مكتب الأمم المتحدة إلى مقديشو بداية مرحلة جديدة من التعاون والانخراط السياسي مع انتهاء المرحلة الانتقالية منتصف العام الحالي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.