نشر كتيبة حفظ سلام في إحدى بلدات جونقلي لمنع أعمال العنف العرقية

30 كانون الأول/ديسمبر 2011

أعربت ليز غراندي، منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في جنوب السودان، عن القلق البالغ بشأن الآثار المترتبة على استمرار العنف القبلي في ولاية جونقلي.

وقالت غراندي في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة "إن الوضع في جونقلي مثير للقلق، فهناك ستة آلاف شاب مسلح من قبيلة النوير يوجدون في بلدة بيبور حيث تتركز قبيلة مورلي، ولأننا نعلم أن هناك تهديدا خطيرا للمدنيين وفي إطار دعم حكومة جنوب السودان في تنفيذ مسؤوليتها الرئيسية لحماية المدنيين قمنا بنشر كتيبة في البلدة بهدف منع وقوع العنف ومساعدة الحكومة في حماية مواطنيها".

وكانت أعمال العنف ببلدة بيبور خلال الأسبوع الماضي قد أدت إلى إحراق قرى بأكملها ونزوح الآلاف من ديارهم.

ووفق تقارير السلطات المحلية وفرق التقييم فإن أعمال العنف العرقية التي وقعت في جونقلي خلال العام الحالي قد أدت إلى مقتل أكثر من 1100 شخص وتشريد نحو 63.000 من ديارهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.