دارفور: وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام يحث على مزيد من الجهود لضم المتمردين إلى عملية السلام

25 تشرين الأول/أكتوبر 2011

بينما تم إحراز تقدم هام فيما يتعلق بعملية السلام في دارفور إلا أن هناك الكثير مما تبقى عمله لجمع كل الفصائل المسلحة التي ما زالت تقاتل الحكومة، بحسب وكيل الأمين العام لعلميات حفظ السلام، إيرفي لادسوس.

وقال لادسوس أمام جلسة لمجلس الأمن بشأن دارفور اليوم "إنني أدعو كل الأطراف التي لم تفعل ذلك بعد لأن توقف أعمال القتال وللدخول في مفاوضات سلام فورا ودون شروط مسبقة"، مشيرا إلى وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقعة بين الحكومة وواحدة من الفصائل المسلحة الثلاثة الأساسية، وهي حركة العدالة والتحرير.

وكمؤشرات على إحراز تقدم، أشار وكيل الأمين العام إلى وصول رئيس حركة العدالة والتحرير، التجاني السيسي، إلى دارفور وتنصبه رئيسا لسلطة دارفور الإقليمية مما يمهد الطريق أمام المرحلة القادمة لوثيقة سلام الدوحة وتأسيس عدد من اللجان والمفوضيات تضم عناصر من جماعة أخرى وهي جيش تحرير السودان جناح مني مناوي والتي تقاتل الحكومة الآن على الرغم من توقيعها اتفاق سلام في السابق.

ومن بين الفصائل الأخرى التي ما زالت خارج اتفاق السلام، حركة العدل والمساواة وجيش تحرير السودان/جناح عبد الواحد. وأكد لادسوس أهمية جمع كل الفصائل معا في عملية سلام واحدة.

وقال "علينا أن نواصل بذل كل الجهود الممكنة لمساعدة السودانيين على التوصل إلى حل شامل ونهائي لهذا النزاع"، مصيفا "إنه سيكون من المهم في هذا السياق أن تقوم الأطراف الموقعة على توسيع الدعم لوثيقة الدوحة بالعمل على ضمان وصول فوائد السلام لسكان دارفور".

وأشار لادسوس إلى أن الاشتباكات المستمرة والتي تشمل القتال المتقطع بين القوات الحكومية والفصائل المسلحة بالإضافة إلى الاعتداءات ضد دوريات بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) تهدد الأنشطة الإنسانية للعاملين في الإغاثة والبعثة.

وقال "إنني أدين بشدة المسؤولين عن الهجوم الجبان على قوات يوناميد في مخيم زمزم"، مشيرا إلى الكمين الذي تعرضت له دورية بالقرب من المخيم في العاشر من الشهر الجاري والذي أدى إلى مقتل ثلاثة من حفظة السلام. ودعا لادسوس الحكومة إلى التحقيق في الحادثة وعدم ادخار أي جهد في تقديم المسؤولين عنه إلى العدالة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.