مسؤول بالأمم المتحدة يزور جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد مقتل خمسة عمال إغاثة

12 تشرين الأول/أكتوبر 2011

يقوم جون غينغ، مدير قسم التنسيق والاستجابة بمكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، بزيارة تستغرق أسبوعا إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية لعقد اجتماعات مع المسؤولين الحكوميين وموظفي الإغاثة وسط مخاوف بشأن سلامة العاملين في المنظمات الإنسانية بعد مقتل خمسة من منظمات غير حكومية الأسبوع الماضي.

وقد وصل غينغ إلى العاصمة كينشاسا يوم الاثنين وسيناقش الوضع مع المسؤولين الكونغوليين ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية.

وكان خمسة أشخاص يعملون في مجال التعليم مع منظمة غير حكومية بالإضافة إلى مدنيين اثنين قد قتلوا في جنوب كيفو في شرق الكونغو، فيما وصفه مكتب الشؤون الإنسانية بأنه أعنف اعتداء على العاملين في الإغاثة في الآونة الأخيرة.

وتراوحت الاعتداءات ما بين احتجاز رهائن إلى استخدام سيارات المنظمات لنقل المعدات العسكرية، وتتصل معظم هذه الاعتداءات بالقتال الدائر في شرق الكونغو.

ومنذ آب/أغسطس وقع 25 اعتداء من هذا النوع في شمال كيفو و15 في جنوب كيفو، وخلال هذه الزيارة يزور غينغ شمال كيفو وإقليم أورينتال.

من ناحيتها دعت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، الحكومة إلى التحقيق في حوادث القتل واتخاذ أشد التدابير الممكنة لحماية السكان المحليين والعاملين الذين يعملون على تقديم الخدمات الأساسية.

وقالت بوكوفا "بصفتي رئيسة المنظمة المعنية بالتعليم، إنني أنعي وفاة خمسة أشخاص التزموا بتقديم الخدمات التعليمية في مثل هذا المناخ الصعب".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.