برنامج الأغذية العالمي يضاعف جهوده في باكستان بهدف إيصال مساعداته للمتضررين من الفيضانات

media:entermedia_image:6c053efe-132c-4fbf-a394-2dca2c7e91f4

برنامج الأغذية العالمي يضاعف جهوده في باكستان بهدف إيصال مساعداته للمتضررين من الفيضانات

يضاعف برنامج الأغذية العالمي من جهوده بهدف توفير المساعدات الغذائية لنحو خمسمائة ألف شخص من المتضررين من الفيضانات الأخيرة التي شهدتها البلاد في خمسة مقاطاعات في إقليم السند الباكستاني.

وتعتبر الأضرار التي لحقت بالجسور والطرق والبنى التحتية في المناطق التي تأثرت بالفيضانات من أبرز التحديات التي تواجه عملية إيصال المساعدات الإنسانية.

وبالنسبة لحجم الأضرار تقول غاييل سفينيه المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي:

"تعرض ثلاثة وسبعون في المائة من المحاصيل في المناطق المتضررة للتلف والدمار، وفقد ستة وثلاثون في المائة من المواشي، وتضرر من الفيضانات خمسة ملايين وأربعمائة ألف شخص، ولحقت التلفيات بتسمائة وخمسة وستين ألف منزل".

ويعتزم برنامج الاغذية العالمي لتوسيع نطاق عمليات إيصال مساعداته خلال شهر تشرين الأول/اكتوبر لتغطي مليونين وخمسة وخمسين ألف شخص في السند وبالوشيستان على مدى الأشهر الأربعة المقبلة.

ومنذ بداية عمله بعد هذه الفيضانات الأخيرة التي شهدتها باكستان، تمكن البرنامج من تقديم نحو سبعة الآف طن متري من الحصص الغذائية الشهرية لأربعمائمة وتسعين ألف شخص.