الأمين العام يحث كل الأطراف على الالتزام بحل سياسي لإنهاء الأزمة الليبية

media:entermedia_image:2a31bafa-f010-4676-8d27-a19201654151

الأمين العام يحث كل الأطراف على الالتزام بحل سياسي لإنهاء الأزمة الليبية

جدد الأمين العام، بان كي مون، دعوته إلى كل الأطراف في ليبيا للالتزام بعملية سياسية، معربا عن أسفه لعدم حدوث أي تقدم في الجهود الرامية إلى حل النزاع المستمر.

وفي محادثة تليفونية يوم أمس مع رئيس الوزراء الليبي، بغدادي المحمودي، أكد الأمين العام أنه منزعج للغاية من غياب أي تقدم في الجهود الرامية إلى إيجاد حل سياسي تفاوضي للأزمة على الرغم من جهود مبعوثه الخاص، عبد الإله الخطيب.

وقال بان كي مون إن على جميع الأطراف الالتزام بعملية سياسية وحث رئيس الوزراء على الاستجابة بصورة بناءة لآراء المبعوث الخاص.

وكان مسؤولو الأمم المتحدة قد أكدوا مرارا ضرورة وقف إطلاق النار وربطه بترتيبات انتقالية تلبي تطلعات الشعب الليبي وأن هذا هو الحل السياسي الوحيد المستدام للأزمة.

إلا أن الأطراف ما زالت منقسمة حول كيفية حل الأزمة التي أدت إلى فرار 630.000شخص من ليبيا منذ شباط/فبراير وشردت أكثر من 200.000 آخرين.

كما أعرب الأمين العام عن قلقه إزاء الخسارة في أرواح المدنيين نتيجة القتال وعدم توفر المعدات الطبية والوقود مما أضاف إلى معاناة السكان والحاجة إلى معالجة الوضع الإنساني.

وخلافا لما ذكر في وسائل الإعلام الليبية، لم يقل الأمين العام إنه سيدعو مجلس الأمن لعقد جلسة خاصة بشأن ليبيا.