في جولته الأفريقية الأمين العام يلقي الضوء على التقدم المحرز على مسار تحسين صحة النساء والأطفال

25 آيار/مايو 2011

خلال زيارة له للعاملين في القطاع الصحي في إثيوبيا، سلط الأمين العام، بان كي مون، الضوء على التقدم المحرز على مسار تحسين صحة النساء والأطفال، مؤكدا في الوقت نفسه ضرورة بذل المزيد من الجهود لتجنب الوفيات.

وقال الأمين العام خلال زيارة لمركز صحي في ولاية شمال أمهرا الإثيوبية "لقد رأينا العديد من النساء والأطفال يلقون حتفهم بلا داع من أمراض يمكن الوقاية منها، ويمكن أن يؤدي تدريب العاملين الصحيين والقابلات إلى إنقاذ حياة الكثير من النساء والأطفال".

والقارة الأفريقية من أكثر القارات التي تواجه تحديات في الصحة الإنجابية، فكل 25 دقيقة تلقى امرأة إثيوبية حتفها جراء مضاعفات الحمل أو الولادة معظمهم في المناطق الريفية البعيدة عن المراكز الصحية.

وتحدث الأمين العام مع الأطباء والممرضين القائمين على المركز الصحي حول عملهم كما تحدث مع بعض المرضى.

وقال "أتمنى أن تحاول الحكومة توسيع إنشاء هذه المراكز والمستشفيات".

وكانت الدول والحكومات قد اعتمدت العام الماضي استراتيجية تعنى بصحة النساء والأطفال، والتزامات الدول بتوفير 40 مليار دولار في المواد للجهود الرامية إلى إنقاذ حياة 16 مليون امرأة وطفل بحلول عام 2015.

وتحدد الإستراتيجية الموارد والسياسات المطلوبة بالإضافة إلى التدخلات التي تساعد على إنقاذ الأرواح.

وأشاد الأمين بجهود إثيوبيا والتزامها بتحسين صحة النساء والأطفال بما في ذلك هدف زيادة عدد القابلات، وتعد البلاد مثالا جيدا على إمكانية الاستثمارات البسيطة من إنقاذ حياة العديد من الأشخاص.

ويحضر الأمين العام حاليا جلسة استثنائية في العاصمة أديس أبابا للاتحاد الأفريقي حول السلم والأمن في أفريقيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.