اليونسكو تدين مقتل مصور الجزيرة في ليبيا

16 آذار/مارس 2011

أدانت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، اليوم، جريمة قتل المصور علي حسن الجابر، الذي كان يعمل لدى شبكة قناة الجزيرة، والذي اغتيل في كمين تعرض له في ضواحي مدينة بنغازي يوم السبت الماضي.

ووفقا لما أفادت به قناة الجزيرة والمنظمة غير الحكومية "مراسلون بلا حدود"، فإن الجابر كان في طريقه إلى بنغازي بعد تغطية تحقيق صحفي في مدينة مجاورة، عندما أطلق مجهولون النار على سيارته، وأصيب شخص آخر في الهجوم.

وقالت بوكوفا "إن مقتل المصور علي حسن الجابر يأخذ بممارسات العنف والترهيب التي تستهدف الصحفيين في ليبيا إلى مستوى قياسي جديد، كما أنه يسلط الضوء على المخاطر التي تواجهها وسائل الإعلام أثناء سعيها إلى الاضطلاع بمهامها".

وأضافت "يجب على كل الذين يمارسون السلطة في ليبيا أن يدركوا أن هذا النوع من الأعمال لن يبدد المشاكل، فالسلام والتنمية يتحققان عن طريق الوفاء بتطلعات الشعب الليبي، لا عن طريق قمع حرية الكلام وحرمان الشعب من حقه في الحصول على المعلومات".

وتجدر الإشارة إلى أن الكمين الذي تعرض له الجابر هو الأخير في سلسلة من الهجمات العنيفة وعمليات الضرب والاعتقالات التي تستهدف الصحفيين في ليبيا منذ بدء الاحتجاجات التي تطالب بتنحي الرئيس معمر القذافي في شباط/فبراير الماضي. وقد أدى العنف إلى فرار 280.000 شخص، معظمهم من العمال المهاجرين، إلى مصر وتونس

وأفادت اليونسكو أن السلطات تعمد إلى تشويش إرسال وسائل الإعلام الأجنبية وتحرض على العنف ضد الصحفيين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.