الفاو تقول إن أزمة ليبيا تهدد الأمن الغذائي للبلاد والمنطقة المحيطة بها

الفاو تقول إن أزمة ليبيا تهدد الأمن الغذائي للبلاد والمنطقة المحيطة بها

media:entermedia_image:0f94a1bc-46b7-4783-9fc3-40037c49a3ef
ذكرت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) اليوم أن أبعاد الأزمة الراهنة في ليبيا مدعاة للقلق الشديد لكل من ليبيا والبلدان المحيطة، نظرا إلى اعتماد المنطقة على واردات الغذاء وما يمكن أن تسببه الأزمة من إعاقة لتدفق السلع والخدمات.

وقال دانييلي دوناتي، رئيس إدارة عمليات الطوارئ بالمنظمة، "إن الأزمة المستمرة من المحتمل أن تؤثر بقوة على أمن ليبيا الغذائي والمناطق القريبة، ففي ليبيا قد تؤدي الأزمة إلى عرقلة الواردات وانهيار نظام التوزيع الداخلي مع زيادة عالية في الأسعار مما يهدد قدرة الفقراء على تغطية احتياجاتهم الأساسية من الغذاء".

وأضاف "كما أن نفاد الأرصدة من المخزون الغذائي وفقد القوى البشرية الريفية، جميعها عوامل يمكن أن تزيد خطورتها على الأمن الغذائي على المدى الطويل".

وأشارت الفاو إلى أن عرقلة الأسواق قد تؤدي إلى عدم حصول المزارعين على احتياجاتهم من البذور والأسمدة، ويتركز جل الإنتاج الزراعي في ليبيا بالقرب من بنغازي وطرابلس.

وبحسب المنظمة فإن البيانات الأساسية والمحدثة حول وضعية الأمن الغذائي في ليبيا متفرقة وغير موثوقة مما يتطلب مراقبة الوضع عن كثب ورصد الأوضاع التجارية وتحديد الفجوات الغذائية التي قد تنجم عن الأزمة الراهنة.

وطلبت الفاو دعما ماليا لتأسيس آلية فورية قادرة على جمع المعلومات بشأن احتياجات الأمن الغذائي وتحليلها وتحديثها، كما طلبت المنظمة دعما آخر لضمان مراقبة تطورات الأمراض الحيوانية المعدية وحماية الأصول الحيوانية ومعدلات الإنتاج.