الأمم المتحدة تؤكد حق مشاركة كل العراقيين في بناء بلادهم

الأمم المتحدة تؤكد حق مشاركة كل العراقيين في بناء بلادهم

أكدت الأمم المتحدة اليوم أن من حق كل العراقيين المشاركة في بناء دولة تنعم بالازدهار والاستقرار والديمقراطية، كما أكدت في الوقت نفسه على أهمية احترام حرية التعبير والتجمع وسط تقارير تفيد بانتهاكات ارتكبت خلال التظاهرات الأخيرة.

وقال الممثل الخاص للأمين العام في العراق، إد ميلكيرت، "نحن نشعر بالتشجيع بسبب انخراط مجلس النواب والحكومة في حوار مع المجتمع المدني للاستجابة للمطالب والتظلمات التي أعرب عنها الشعب العراقي".

وأضاف "لا بد من إجراء التغييرات الجذرية التي من شأنها خلق بيئة يسودها الاستقرار والثقة".

وفي الوقت الذي تعي فيه الأمم المتحدة الواجبات الملقاة على كاهل السلطات العراقية لتضمن إرساء النظام والقانون في البلاد، إلا أنها تنظر بقلق إلى التقارير التي أفادت بوقوع العديد من الحوادث، التي تنتهك حقوق الإنسان، ضد المتظاهرين، ومن بينها الاستخدام المفرط للقوة مما أسفر عن مقتل مواطنين وإصابة آخرين بجروح.

كما أعربت المفوضية عن قلقها إزاء تعرض أطفال ومراهقين للخطر وحثت الحكومة ومنظمات المجتمع المدني والأسر على ضمان حماية كل الأطفال.

وأعربت الأمم المتحدة عن أسفها للخسائر في الأرواح وناشدت مجلس النواب والحكومة أن يلبيا المطالب المشروعة لأبناء الشعب والملاحقة القضائية لكل من ساهم في انتهاك حقوق الإنسان.

وقال ميلكيرت "في الوقت الذي يعمل فيه العراق على إعادة بناء اقتصاده، فإنه يعمل أيضا على بناء مؤسسات ديمقراطية لضمان مستقبل مستدام يصب في مصلحة كافة شرائح المجتمع، وأضاف أن العملية لا تتسم بالكمال وليس ثمة حلول سريعة، لكن الأمم المتحدة ملتزمة التزاما تاما بدعم شعب العراق وحكومته في هذه الأوقات الصعبة".