التنمية والحوكمة الدولية أبرز القضايا التي شغلت الجمعية العامة عام 2010 وإصلاح المنظمة الدولية من أبرز قضايا العام الجديد

23 كانون الأول/ديسمبر 2010

ركزت أعمال الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة منذ بدء عملها في أيلول سبتمبر على قضيتين رئيسيتين هما الأهداف الإنمائية للألفية وما يعرف بالحوكمة العالمية.

وقال جوزيف دايس رئيس الجمعية العامة في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة"إن العالم يتغير إذ نواجه بشكل أكبر مشاكل لا يمكن أن تحلها دولة بمفردها وفي نفس الوقت تتمسك كل الدول بسيادتها، فكيف يمكن أن نجمع بين تلك الدول لحل مشاكل مثل الاحتباس الحراري والقضايا التي تقع في قلب عمل الأمم المتحدة مثل السلام بأنحاء العالم والهجرة والإرهاب وغيرهم لذا عقدت الجمعية العامة عدة فعاليات بهذا الشأن كان من أهمها اجتماع رفيع المستوى في سبتمبر أيلول."

أما عن الأهداف الإنمائية التي اتفق على تحقيقها بحلول عام 2015 فقال جوزيف دايس إنها اكتسبت زخما جديدا عندما اجتمع أكثر من مئة رئيس دولة وحكومة في مقر الأمم المتحدة في سبتمبر أيلول لتجديد العزم والالتزام بالعمل من أجل تحقيقها في الموعد المتفق عليه.

وأضاف دايس أن الجمعية العامة ستركز خلال العام المقبل على عدد من القضايا منها إصلاح الأمم المتحدة ومراجعة عمل مجلس حقوق الإنسان ومجلس الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالإضافة إلى مواصلة العمل في مجال الاقتصاد الأخضر وحماية البيئة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.