الأمم المتحدة تؤكد أن مسؤولية إصلاح مجلس الأمن تقع على عاتق الدول الأعضاء

11 تشرين الثاني/نوفمبر 2010

افتتح رئيس الجمعية العامة، جوزيف دايس، اليوم النقاش السنوي بشأن إصلاح مجلس الأمن، وحث الدول الأعضاء على إبداء المرونة اللازمة والابتكار لإحداث تقدم بشأن القضية موضع النقاش منذ 17 عاما.

ولم يتغير وضع عضوية مجلس الأمن منذ تشكيله بعد الحرب العالمية الثانية، مع وجود خمسة أعضاء دائمين هم الصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة و10 أعضاء غير دائمين يتم انتخابهم لفترة سنتين.

وتشير بعض الدول إلى أن هذا الهيكل لا يتناسب مع واقع عالم اليوم.

وتناقش الدول بصورة أساسية تصنيف عضوية المجلس ومسألة الفيتو والتمثيل الإقليمي وتوسيع عضوية المجلس ونظام عمل المجلس وعلاقته مع الجمعية العامة.

وقال دايس "يجب أن تدركوا أن القرار في أيديكم أنتم الدول الأعضاء"، مضيفا "أن إصراركم على الخروج بنتيجة من هذه العملية هو العامل الحاسم، لذا من الضروري إبداء المرونة اللازمة والاحترام وتقديم بعض التنازلات في مناخ تسوده الشفافية".

وأضاف رئيس الجمعية العامة أن إصلاح المجلس جزء أساسي من تأكيد الدور المركزي للأمم المتحدة في الحكم العالمي، مؤكدا أن هناك إجماعا تاما في أنحاء العالم على ضرورة التكيف مع التغيرات التي حدثت منذ عام 1945.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.