الأمم المتحدة تزيد من مساعداتها الغذائية في النيجر

20 تموز/يوليه 2010

قال برنامج الأغذية العالمي اليوم إنه سيعزز من مساعداته الغذائية في النيجر، حيث يواجه نحو 8 ملايين شخص نقصا حادا في الغذاء نتيجة فترات الجفاف الطويلة والتي أدت إلى فشل مواسم الحصاد ونفوق المواشي.

وقالت المديرة التنفيذية للبرنامج، جوزيت شيران، "إن الجفاف في النيجر يشكل كارثة بالنسبة لملايين الأشخاص ونحن نسابق الزمن للوصول إلى الأشخاص المتضررين بسرعة".

وأضافت شيران التي وصلت إلى النيجر اليوم لتفقد الأوضاع "أريد أن أرى بنفسي حجم الاحتياجات والتحديات التي يواجهها البرنامج في توصيل المساعدات وخصوصا تلك التي تستهدف الأطفال الصغار".

وقد ازدادت الأزمة الغذائية في النيجر سوءا منذ آخر موسم للحصاد في أيلول/سبتمبر الماضي. وقد خلصت نتائج مسح أجري على فرص بقاء الأطفال والوضع الغذائي في حزيران/يونيه إلى أن الأطفال يتعرضون للتهديد أكثر من غيرهم جراء هذه الأزمة.

وقالت شيران "نحن نقوم بزيادة المساعدات بصورة كبيرة مع توفير مساعدات خاصة للأطفال دون العامين الذين تواجه أدمغتهم وأجسادهم ضررا دائما جراء سوء التغذية الحاد".

ويعمل البرنامج مع الحكومة والمنظمات غير الحكومية لتوسيع عملياته الهادفة إلى توفير الغذاء إلى 7.9 مليون شخص حتى نهاية العام الحالي.

ويحتاج البرنامج إلى 213 مليون دولار لتوسيع عملياته في النيجر، إلا أنه لم يتوفر سوى نصف التمويل فقط حاليا.

وقالت شيران "لتلبية احتياجات السكان نحن نبحث عن تمويل فوري ومساهمات من المانحين، فأشهر آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر مهمان للغاية، وأحث كل من يقدمون الدعم لنا على مساعدتنا في تعبئة الموارد اللازمة لتوفير الغذاء لملايين الأشخاص في النيجر".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.