خبير في الأمم المتحدة يحث فنزويلا على إلغاء مذكرة توقيف بحق مسؤول في التلفزيون

17 حزيران/يونيه 2010

حث المقرر الخاص المعني بحرية التعبير، فرانك لا رو، السلطات في فنزويلا على سحب مذكرات توقيف بحق المسؤول التنفيذي في جلوبوفيجن، غيليرمو زولواغا وابنه، وقال إن المذكرات كانت محاولة من الحكومة لإسكات منتقديها وهذا دليل على تدهور حرية الصحافة في البلاد.

وقال لارو إن مذكرات التوقيف كانت بدافع سياسي وتهدف إلى إسكات زولواغا الذي ينتقد سياسة الرئيس هوغو تشافيز.

وأضاف "لا توجد حكومة في العالم لها الحق في إسكات المنتقدين أو أولئك الذين يعارضون الدولة ".

وقال السيد لارو "هذه ليست المرة الأولى التي يحاكم فيها موظفو جلوبوفيجن، بمن في ذلك زولواغا، بسبب ممارسة حقهم في حرية التعبير، فمنذ عام 2001، تعرض الموظفون لأعمال المضايقة والترهيب، الأمر الذي أدى إلى اتخاذ محكمة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان تدابير مؤقتة لحمايتهم".

وحث السيد لارو الحكومة الفنزويلية على اتخاذ جميع الخطوات اللازمة، لضمان الحق في حرية الرأي والتعبير لجميع الناس، بما يتفق مع المبادئ الأساسية المنصوص عليها في المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والمادة 19 من المعاهدة الدولية للحقوق المدنية والسياسية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.