الأمم المتحدة تدعو أوروبا إلى قبول أعداد أكبر من اللاجئين لإعادة توطينهم

الأمم المتحدة تدعو أوروبا إلى قبول أعداد أكبر من اللاجئين لإعادة توطينهم

media:entermedia_image:71e698a0-1694-4677-82ca-36aa164ee9cf
دعت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أوروبا اليوم إلى لعب دور أكبر في عملية إعادة توطين اللاجئين، الذين تتحمل الولايات المتحدة وكندا وأستراليا 90% منهم حاليا.

وقال المتحدث باسم المفوضية، أندريه ماهشيتش، "إن إعادة التوطين تعد أداة هامة لحماية اللاجئين، كما توفر حلا دائما كل عام لعشرات الآلاف من اللاجئين الذين لا يستطيعون البقاء في البلاد التي لجأوا إليها أولا، ولا يستطيعون العودة إلى موطنهم الأصلي".

ورحب ماهشيتش بتشكيل إسبانيا لأول برنامج من نوعه لإعادة توطين اللاجئين على اراضيها.

وبذلك أصبحت تصبح اسبانيا الدولة الأوروبية رقم 27 التي تعتمد مثل هذه المبادرة، إلا أن دول الاتحاد الأوروبي توفر مجتمعة 6% فقط من فرص إعادة التوطين.

وقال ماهشيتش "إن المفوضية تود أن ترى مشاركة أوروبية أكبر في عملية إعادة توطين اللاجئين، وتأمل أن يشجع قرار إسبانيا بقية دول الاتحاد الأوروبي على تأسيس مثل هذا البرنامج".

وبالإضافة إلى إسبانيا توجد 12 دولة أوروبية لديها برامج لإعادة توطين اللاجئين وهي جمهورية التشيك والدنمارك وفنلندا وأيسلندا وفرنسا وأيرلندا وهولندا والنرويج والبرتغال ورومانيا والسويد وبريطانيا. بينما قامت بلجيكا وألمانيا وإيطاليا ولوكسمبورج بتطبيق برامج إعادة التوطين العام الماضي.

ورحبت المفوضية باقتراح المفوضية الأوروبية القاضي بتأسيس برامج إعادة توطين مشتركة لدول الاتحاد.

وقامت المفوضية بإعادة توطين 66.000 شخص عام 2009 منهم 5000 في أوروبا.