الأمم المتحدة تعزز من جهودها لتقديم المساعدات الغذائية في جنوب السودان

2 شباط/فبراير 2010

عزز برنامج الأغذية العالمي من جهوده الرامية إلى مساعدة 4.3 مليون شخص في جنوب السودان حيث تضاعف عدد الجوعى أربعة أضعاف منذ العام الماضي بسبب النزاع والجفاف.

وقال ليو فان دير فيلدن، منسق البرنامج في السودان، "إن هذا الارتفاع في عدد الجوعى في جنوب السودان يأتي قبل موسم الأمطار حيث تصبح الطرق مغلقة وتنعزل المجتمعات عن المساعدات".

ويعتزم البرنامج مساعدة الجوعى لمدة تتراوح ما بين شهرين إلى ثمانية أشهر خلال عام 2010 بالنظر إلى مدى كثافة الأمطار وتوفر الطعام في الأسواق المحلية.

ويقوم البرنامج حاليا بالاستعداد لتوزيع 50.000 طن من الطعام كما سيدعم البرنامج الوجبات المدرسية لأكثر من 400.000 طفل وتوفير المساعدات لعشرات الآلاف من الأسر المتأثرة بالنزاع والعائدين واللاجئين.

وأشار التقييم الذي أجرته الحكومة وبرنامج الأغذية ومنظمة الأغذية والزراعة في تشرين ثاني/نوفمبر الماضي إلى ازدياد احتياجات سكان الجنوب.

ومنذ ذلك الوقت دعا البرنامج ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إلى اتخاذ إجراء عاجل لمعالجة نقص الغذاء حتى لا يتحول إلى أزمة إنسانية.

ويعاني البرنامج من عجز في التمويل يقدر بنحو 485 مليون دولار لتغطية عملياته في جميع أنحاء السودان بما في ذلك الجنوب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.