الأمم المتحدة قلقة بشأن سلامة المشردين داخليا في سري لانكا

30 أيلول/سبتمبر 2009

أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم عن قلقها البالغ إزاء سلامة أكثر من 250.000 شخص مشردين داخليا في شمال سري لانكا بعد ورود تقارير بوقوع حوادث أمنية داخل المخيمات التي يحتمون بها.

وقد وقعت آخر حادثة يوم 26 من الشهر الجاري في مقاطعة فافونيا حين حاولت القوات الأمنية وقف مجموعة من المشردين داخليا من التحرك بين منطقتين داخل المخيم، مما أغضب المشردين الذين قاموا بالاعتداء على قوات الأمن التي قامت بدورها بفتح النار عليهم مما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص بمن فيهم طفل أصبح مشلولا.

ودعت المفوضية الحكومة إلى ضمان حماية وسلامة المشردين داخليا والتحقيق في الحادثة.

وقد أصبح المشردون عالقين في المخيمات منذ أيار/مايو الماضي بعد انتهاء العملية العسكرية ضد حركة نمور التاميل.

وكان الممثل الخاص للأمين العام المعني بالمشردين داخليا، والتر كالين، قد طالب بالسماح للمشردين بمغادرة المخيمات.

كما أكد الأمين العام، بان كي مون، أن حكومة سري لانكا أكدت له أنها ستسمح للمشردين بالعودة إلى ديارهم مع بداية العام القادم.

وأشارت المفوضية إلى أن الحادثة التي وقعت نهاية الأسبوع تؤكد أهمية دعوة الأمم المتحدة لتسريع عملية العودة وإعادة حرية الحركة للمشردين الذين يريدون البقاء في المخيمات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.