اليونيسف تستخدم الرسائل القصيرة للإبلاغ عن التحصين ضد شلل الأطفال في زامبيا

اليونيسف تستخدم الرسائل القصيرة للإبلاغ عن التحصين ضد شلل الأطفال في زامبيا

media:entermedia_image:3f34e39d-50e2-435b-b6a2-108308bae5e3
تقوم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بإرسال الرسائل القصيرة لملايين الآباء في زامبيا هذا الأسبوع كجزء من مبادرة جديدة لاستخدام التكنولوجيا في مكافحة شلل الأطفال.

وقد تضامنت اليونيسف مع وزارة الصحة في زامبيا وشركتين من شركات الهاتف المتحرك، زين وأم تي أن، لتشجيع الآباء على ارسال أبنائهم دون سن الخامسة إلى المراكز الصحية للتطعيم المجاني ضد المرض.

وقالت ممثلة اليونيسف في زامبيا، لوتا سلواندر، "حان الوقت لاستخدام التكنولوجيا لضمان حصة الأطفال. وهذا العام هام في المعركة الرامية للقضاء على المرض".

وأعربت سلواندر عن امتنانها لشركتي زين وأم تي إن لإرسالها ملايين الرسائل القصيرة لملايين الآباء المشتركين في خدمة هذه الشركات لإبلاغهم بأنشطة حملة القضاء على شلل الأطفال في 28 محافظة.

وقالت اليونيسف إن نص الرسالة هو كالتالي "سيكون طفلك بصحة أفضل، خذوا أطفالكم دون سن الخامسة إلى أقرب مركز صحي للتطعيم المجاني ضد شلل الأطفال في الفترة ما بين 20 إلى 25 تموز/يوليه".

وتأتي هذه الحملة في إطار الحملة العالمية للقضاء على شلل الأطفال التي تقودها منظمة الصحة العالمية وروتاري العالمية ومركز الولايات المتحدة لمكافحة والوقاية من الأمراض واليونيسف.

ويعد شلل الأطفال من أكثر الأمراض المعدية والتي لا يمكن علاجها ولكن يمكن الوقاية منها وينقل عبر الطعام والمياه الملوثة والفضلات ويصيب الفيروس الجهاز العصبي، وغالبا الأطفال دون سن الخامسة ويؤدي إلى الشلل في الأرجل ويلقى ما بين 5 إلى 10% من المصابين حتفهم عندما تصاب عضلات الجهاز التنفسي بالشلل.