منع وقوع كارثة جراء الجراد الأحمر في شرق أفريقيا

24 حزيران/يونيه 2009

أفادت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) أن حملة طوارئ دولية نجحت في مواجهة الجراد الأحمر بشرق أفريقيا وجنوبها وفي احتواء انتشار هائل النطاق في تنـزانيا، وتعد تلك المرة الأولى التي تستخدم فيها المبيدات الحيوية على نطاق واسع في أفريقيا تصديا للانتشار الوبائي للجراد.

وذكرت المنظمة أن فعالية التدخل السريع حدت بقوة من توسع انتشار الجراد الأحمر، مما حال دون حدوث غزو شامل وإنزال أضرار فادحة بالمحاصيل الغذائية لما يقدر بنحو 15 مليون شخص في المنطقة.

وقامت الفاو بتنظيم الحملة وتنسيقها بالتعاون مع المنظمة الدولية لمكافحة الجراد في وسط إفريقيا وجنوبها وستتواصل عمليات المسح الجوي والمكافحة في غضون الأسابيع القادمة لتشمل ملاوي وموزمبيق وتنزانيا وزامبيا إلى أن تتم السيطرة التامة على الجراد.

وقال الخبير موديبو تراوري، المدير العام المساعد لدى المنظمة، "إن منطقة وسط أفريقيا وجنوبها كان يمكن أن تواجه كارثة محققة من جراء الجراد الأحمر لو لم تجر عمليات التدخل السريع بمشاركة البلدان المعنية والمجتمع الدولي مما كان سيعرض الزراعة والإنتاج الغذائي لملايين المزارعين الفقراء للخطر".

وأوضح أن الجهد المشترك والمنسق للشركاء في هذه الحملة يرسي نموذجا يحتذى لمكافحة الآفات الأخرى العابرة للحدود والتي تهدد المنطقة.

وكانت عمليات الاستطلاع التي نفذت في ملاوي وموزمبيق وتنـزانيا، وزيمبابوي سابقا على يد المنظمة الدولية لمكافحة الجراد في وسط أفريقيا وجنوبها، بالاشتراك مع وزارات الزراعة لدى البلدان المتضررة قد كشفت عن انتشار خطير من الجراد الأحمر وخصوصا في تنـزانيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.