وصول الأدوية إلى زيمبابوي مع وصول حالات الوفاة من جراء الكوليرا إلى 1500

26 كانون الأول/ديسمبر 2008

وفر صندوق الأمم المتحدة للسكان الأدوية والمعدات الطبية والأموال للمستشفيات المحلية في زيمبابوي لمعالجة الحوامل في الوقت الذي يرزح فيه النظام الصحي في البلاد تحت وطأة الكوليرا التي أدت إلى وفاة أكثر من 1500 شخص حتى الآن.

وخلال الأسبوع الماضي قام الصندوق بالشراكة مع وزارة الصحة ورعاية الطفولة في زيمبابوي بتوزيع عدة الطوارئ الخاصة بالولادة ومعدات الجراحة على المستشفيات الرئيسية التي يمكن أن تنهار في أي وقت.

وقال الصندوق إن المعدات والأدوية يمكن أن تعالج نحو 900.000 شخص لمدة ثلاثة أشهر على الأقل.

وكانت الحكومة قد أعلنت حالة الطوارئ إلا أن الوضع الصحي العام في البلاد ما زال سيئا مع عدم قدرة الأسر على العلاج كما يمكن أن يزداد الوضع سوءا مع اقتراب موسم الأمطار.

وحتى 25 كانون أول/ديسمبر الجاري بلغ عدد الوفيات 1.518 حالة ويشتبه في وقوع 26.497 حالة بحسب منظمة الصحة العالمية.

كما فقد العديد من المشردين والعاملين في المزارع مورد رزقهم مما يجعلهم يعتمدون على المساعدات الخارجية مع انهيار الخدمات الاجتماعية في البلاد.

كما أن المصابين بمرض الإيدز يواجهون مشاكل عدة، فهناك أكثر من مليون شخص مصاب أو نحو 15.6% من السكان وقام صندوق الأمم المتحدة للسكان بتوزيع الأدوية اللازمة للتخفيف من معاناة هؤلاء.

كما قامت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بجلب الأدوية الأساسية لتعزيز استجابة الحكومة لوباء الكوليرا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.