الأمم المتحدة تحذر من ارتفاع معدل تعاطي المخدرات في الدول النامية

9 أيلول/سبتمبر 2008

جاء في تقرير جديد صادر عن مكتب الأمم المتحدة لمنع الجريمة ومكافحة المخدرات أن تعاطي المخدرات الصناعية مثل الأمفيتامين والإستاسي في ارتفاع في الدول النامية بما في ذلك أجزاء من جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط.

وقال المكتب إن آسيا بسبب العدد الهائل لسكانها تدفع نحو زيادة الطلب على هذه المخدرات، في سوق تقدر قيمتها بنحو 65 مليار دولار وأن تناول المخدرات الصناعية يفوق تناول الكوكايين والهيروين معا.

وقال المدير التنفيذي للمكتب، أنطونيو ماريا كوستا، "إن المنشطات الأمفيتامينية تستعمل كمنشط رخيص وفي متناول اليد وذلك للتسلية في الملاهي في الغرب ولزيادة القدرة على التحمل في الأعمال الشاقة".

وحذر كوستا من الاعتقاد الخاطئ بأن المخدرات الصناعية لا تؤذي، قائلا إن هذا أمرا محفوفا بالمخاطر لأن المتعاطي يشعر بمزيد من الثقة والطاقة ولكنه يمكن أن يتحول بسرعة إلى مدمن وأن يعاني من مشاكل خطيرة في الصحة العقلية بل ومن إصابات في المخ ومن آثار جانبية مثل الفشل الكلوي والنزيف الداخلي والعنف.

ويشير التقرير إلى أنه وبينما انخفض استخدام المخدرات في أمريكا الشمالية وأوروبا فقد انتقلت المشكلة إلى أسواق جديدة خلال السنوات القليلة الماضية.

وفي عام 2006 أبلغت نصف الدول الآسيوية عن زيادة في تعاطي الميثافيتامين، وفي نفس العام ضبطت المملكة العربية السعودية ما يزيد على 12 طنا من الأمفيتامين، وشكلت هذه الكمية ربع جميع المنشطات الأمفيتامينية المضبوطة في العالم.

وفي جنوب أفريقيا سجل عدد مختبرات الميثافيتامين ارتفاعا ملحوظا خلال السنوات الخمس الماضية بينما زاد الاستهلاك المحلي.

وأشار التقرير إلى أنه وعلى خلاف المخدرات النباتية مثل الكوكايين والهيروين، يصعب تعقب المخدرات الصناعية لأن مكوناتها متاحة في كل مكان للأغراض الصناعية المشروعة.

وقال كوستا "إن المخدرات الصناعية كانت قبل عشر سنوات مجرد صناعة منزلية، أما الآن فقد أصبحت صناعة كبيرة تتحكم فيها عصابات الجريمة المنظمة".

وأشار كوستا إلى أن البلدان التي تواجه هجمة المنشطات الأمفيتامينية هي أيضا البلدان الأقل استعدادا للتغلب عليها، ولمساعدة هذه الدول في التغلب على المشكلة أطلق البرنامج برنامجا يعرف باسم "سمارت" ويهدف للعمل مع الحكومات لتحسين قدرتها على جمع وتحليل وتبادل المعلومات عن منتجات المنشطات الأمفيتامينية وتعاطيها وطرق الاتجار بها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.