منظمات الأمم المتحدة تطلق حملة لضم منطقة الهلال الخصيب بالعراق إلى قائمة التراث العالمي

5 أيلول/سبتمبر 2008

أعلنت كل من منظمة الأمم المتحدة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة عن عزمها تقديم عرض لضم منطقة الهلال الخصيب، والتي يعتبرها البعض مكان "جنة عدن" الأصلي، إلى قائمة التراث العالمي.

وقالت كل من المنظمتين في بيان صادر اليوم إنهما يريدان المحافظة على وحماية المنطقة.

وتعتبر منطقة الهلال الخصيب منطقة لتجمع أنواع نادرة من الحيوانات وأيضا موقعا فريدا للتراث الثقافي للسكان الأصليين المعروفين باسم عرب الأهوار.

إلا أن مياه الأهوار جفت خلال نظام صدام حسين السابق، وبحلول عام 2002 تراجعت المنطقة التي كانت تغطي مساحة 9000 كيلومتر مربع إلى 760 كيلومترا فقط، وحذر برنامج البيئة من فقدان الأهوار تماما خلال خمس سنوات ما لم يتم اتخاذ إجراء عاجل.

ومنذ ذلك الوقت قام برنامج البيئة عبر مشروع لإصلاح الأراضي بإعادة المنطقة إلى طبيعتها.

وقد بدأ المشروع الذي تبلغ تكلفته 14 مليون دولارعام 2004، بدعم من صندوق الأمم المتحدة الإستئماني للعراق واليابان وإيطاليا مع مشاركة المجتمعات المحلية في عملية الإصلاح.

وتعمل كل من اليونسكو والبرنامج مع السلطات العراقية لوضع خطة لتقديم عرض للجنة التراث العالمي، ومن المتوقع دخول المنطقة في القائمة بحلول عام 2011.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.