المفوض السامي لشؤون اللاجئين يحث على مزيد من الدعم للاجئين العراقيين

19 شباط/فبراير 2008

اختتم أنطونيو غوتيرس، المفوض السامي لشؤون اللاجئين، جولة له في الشرق الأوسط خصصها لبحث أوضاع اللاجئين العراقيين والمشردين داخليا.

وقد شملت جولة غوتيرس سوريا والأردن والعراق واطلع على العمليات التي تقوم بها المفوضية لمساعدة نحو مليوني لاجئ عراقي في دول الجوار ونحو مليونين ونصف المليون مشرد داخلي.

وتوجه غوتيرس للمجتمع الدولي لتقديم مزيد من الدعم للاجئين العراقيين في سوريا والأردن، ومزيد من فرص التوطين لهم في بلد ثالث وتوجه كذلك للحكومة العراقية لتكون أكثر حضورا في مساعدة مواطنيها الذين اقتلعوا من وطنهم.

ونقلت جنيفر باغونيس، المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في جنيف عن المفوض السامي استيائه من تواضع الاستجابة الدولية فيما يتعلق باللاجئين العراقيين قائلة "لقد ذكر غوتيرس أن الاستجابة الدولية لا تتناسب مع حجم المشكلة الخاصة باللاجئين العراقيين".

وقد تعهد المفوض السامي لشؤون اللاجئين بتعزيز وجود المفوضية في العراق وعرض العمل مع الحكومة العراقية لإعداد تقييم أولي للظروف المطلوبة من أجل العودة النهائية لملايين المهجرين العراقيين.

لكن المفوض السامي جدد التأكيد على أن الظروف الحالية في العراق ليست ملائمة لعودة اللاجئين على نطاق واسع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.