الممثل ورسول الأمم المتحدة للسلام، جورج كلوني يحث على توفير دعم أكبر لقوة الأمم المتحدة في دارفور

31 كانون الثاني/يناير 2008

حث الممثل ورسول الأمم المتحدة للسلام، جورج كلوني، الدول على توفير الدعم لقوات حفظ السلام العاملة في دارفور.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم بنيويورك، بمناسبة اختياره رسولا للسلام مع تركيز دوره على دور المنظمة في عمليات حفظ السلام في العالم.

وقال كلوني، الذي عاد لتوه من زيارة لبعثات حفظ السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية والسودان وتشاد، إن قوة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة في دارفور (يوناميد) ما زالت تفتقر للقدرات الأساسية مثل المروحيات والشاحنات.

وقال إن قوات البعثة، بحاجة إلى موارد كبيرة للقيام بمهامها وإنهاء العنف وإحلال الاستقرار في المنطقة.

وأضاف كلوني قائلا "إما أن نمنحهم الموارد اللازمة لحماية السكان وأنفسهم أو نعيدهم إلى ديارهم".

وقال كلوني إنه وخلال زيارته إلى دارفور قد شاهد السكان وهم يرحبون بقدوم قوات حفظ السلام وقد بدأوا بالشعور لأول مرة بأن هذه هي اللحظة التي كانوا ينتظرونها وأن العالم يقف بجانبهم.

وأضاف أن على الحكومة السودانية أن تقوم بدورها وعدم إعاقة عمل قوات حفظ السلام وتوفير الحماية للعاملين من هجمات المتمردين.

وقال كلوني "‘ن تلك القوات ليست قوات احتلال وليست هناك لنشر الديمقراطية أو التعدي على المعتقدات الدينية، وجمهورية الكونغو الديمقراطية خير مثال على ذلك".

وأشار كلوني إلى أن الوضع أصبح أكثر تعقيدا بسبب قتال الفصائل المسلحة فيما بينها ومهاجمة المدنيين، مما نتج عنه فراغ في العدالة والحكومة المحلية وحقوق الأرض والإنسانية، فالفصائل المسلحة قد شاركت في أعمال عنف مروعة".

وقال كلوني إن السلام سوف يتحقق إذا ما جلست جميع الأطراف معا وبدأت عملية المحادثات، فهناك 2.5 مليون شخص يريدون العودة إلى ديارهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.