, مجلس الأمن يدعو المتمردين في شرق الكونغو إلى تسليم أسلحتهم وإنهاء تجنيد الأطفال

21 كانون الأول/ديسمبر 2007

, دعا مجلس الأمن اليوم الجماعات المسلحة في شرق جمهورية الكونغو إلى إلقاء أسلحتها فورا ووقف تجنيد الأطفال، مشيرا إلى قلقه إزاء الوضع الأمني والإنساني المتدهور حيث تصاعد القتال بين القوات الحكومية والمتمردين.

, وقد فر عشرات الآلاف من الأشخاص في إقليم شمال كيفو، حيث تصاعد القتال بين القوات الحكومية وقوات لوران نيكوندا، وهو الأسوأ منذ انتهاء الحرب الأهلية عام 2003.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، إنه ومنذ آب/أغسطس، فر نحو 170.000 شخص من ديارهم في إقليم شمال كيفو، ويوجد نحو 400.000 مشرد في الإقليم.

كما أفادت بعثة الأمم المتحدة الكونغو (مونوك) أن نحو 8500 طفل كانوا مجندين في السابق وأنقذتهم الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الأخرى، تم إعادة تجنيدهم خلال الأشهر القليلة الماضية.

وحث المجلس الحكومة على مواجهة المشكلة بطريقة شاملة، كما مدد ولاية مونوك إلى 31 كانون أول/ديسمبر 2008 .

وقد تم نشر نحو 4500 عنصر من قوات الأمم المتحدة في إقليم شمال كيفو خلال الأسابيع الماضية للمساعدة في الدفاع عن غوما، عاصمة الإقليم والمدينة الأساسية ساكي.

وطالب المجلس مونوك بالاهتمام بالأزمة في كيفو بكل أبعادها وخصوصا عبر حماية المدنيين.

كما طالب المجلس الأمين العام برفع تقرير في آذار/مارس القادم حول كيفية تقديم مونوك الدعم للقوات الحكومية والتعامل مع القوات المسلحة الكونغولية والأجنبية غير الشرعية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.