, اليونيسف تطلق حملة لتحصين 100.000 طفل وامرأة في الصومال

6 كانون الأول/ديسمبر 2007

, أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عن خطط لتحصين نحو 100.000 مشرد داخلي في الصومال يعيشون في المخيمات على الطريق الذين يربط بين العاصمة مقديشو ومدينة أفغويي.

, ولم يتلق غالبية الأطفال الصوماليين دون سن الخامسة كل التحصينات اللازمة، وستقدم الحملة الجديدة التحصين لنحو 47.600 طفل و56.000 امرأة.

وقال ممثل اليونيسف في الصومال، كريستيان بالسليف أولسن، إن اليونيسف تترأس الجهود الرامية إلى الوصول إلى المشردين بسبب الوضع الأمني المتفجر في الصومال.

وأضاف أولسن أنه إذا اعتبرنا أن 10% من السكان أصبحوا مشردين مع تزايد تلك الأعداد يوميا، علينا أن نجد وسائل فعالة لتقديم المساعدة لهؤلاء الأشخاص، ولهذا السبب تنظم اليونيسف وشركاؤها هذه الحملة للوصول لكل طفل.

ويحظى الصومال بأسوأ تقديرات بالنسبة للأطفال في العالم فواحد من بين كل ثمانية أطفال يموت قبل بلوغه الخامسة من العمر وواحد من بين ثلاثة أطفال يعاني من سوء التغذية المزمن وثلث الأسر لا تستطيع الحصول على المياه الصالحة للشرب و30% فقط من الأطفال يذهبون للمدرسة ويبلغ متوسط الأعمار في البلاد 47 عاما.

وبحسب اليونيسف فإن حملة هذا الأسبوع هي واحدة من ثلاث حملات ستنظم خلال الأسابيع القادمة، كما تعمل المنظمة على توزيع المياه النظيفة وتوفير الصرف الصحي والخدمات التعليمية والخدمات الاجتماعية والصحية.

وقالت كل من اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية إنهما يستطيعان الوصول إلى 3.5 مليون طفل خلال العامين القادمين بتكلفة تبلغ 15 دولار لكل فرد سنويا.

وعبر هذه التكلفة ستتمكن المنظمتان من تحصين الأطفال من الحصبة والشلل والسل وغيرها من الأمراض كما ستحصل النساء في سن الإنجاب على الأدوية المكملة مثل الحديد والتحصين ضد الكزاز.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.