الأمين العام يرحب بافتتاح جلسات محاكمة رئيس ليبريا السابق تشارلس تيلور

الأمين العام يرحب بافتتاح جلسات محاكمة رئيس ليبريا السابق تشارلس تيلور

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بافتتاح جلسات محاكمة رئيس ليبريا السابق، تشارلس تيلور، واصفا إياها بأنها خطوة هامة نحو السلام والمصالحة في غرب أفريقيا.

وقد رفعت الجلسة الأولى اليوم في لاهاي بعد جلسة استماع أولية تلا فيها المدعي العام ، ستيفان راب، التهم الموجهة ضد تايلور.

ويواجه تايلور تهمة مد العون للمتمردين في سيراليون وأنه المسؤول الأول عن الحرب الأهلية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي اقترفها متمردون في سيراليون والتي استمرت لمدة 11 عاما.

وأشار المدعي العام إلى أن شعب سيراليون يتطلع إلى محاكمة تيلور ولديه أمل كبير في أن تتحقق العدالة.

ولم يحضر تيلور إلى المحكمة وأعلن مقاطعة الجلسات قائلا إنه لم تعد لديه ثقة في أن المحكمة ستحاكمه بطريقة عادلة وبأنه ليس لديه سوى محام دفاع واحد.

وشكر الأمين العام جميع الدول التي ساهمت في تسهيل عمل المحكمة الخاصة بسيراليون وحثهم على مواصلة الدعم لحين انتهاء مهمة المحكمة.

وأضاف الأمين العام قائلا "إن هذا اليوم يوم هام للمجتمع الدولي، ويساهم في المعركة ضد سياسية الإفلات من العقاب ويعزز من سيادة القانون ليس فقط في غرب أفريقيا بل في العالم أجمع".