جمعية الصحة العالمية تختتم أعمال دورتها الستين

جمعية الصحة العالمية تختتم أعمال دورتها الستين

منظمة الصحة العالمية
اختتمت اليوم جمعية الصحة العالمية أعمال دورتها الستين باتفاق تم بلوغه في اللحظات الأخيرة حول قرارين أساسيين يتعلقان بمسألة التأهب لمواجهة جائحة الأنفلونزا ومسألة الصحة العمومية والابتكار والملكية الفكرية.

وجمعية الصحة العالمية هي أعلى جهاز لاتخاذ القرارات في منظمة الصحة العالمية.

واعتمدت الجمعية أيضاً عدداً قياسياً من القرارات بشأن عدد من القضايا الصحية العمومية وبشأن العمل التقني والإداري التي تضطلع به المنظمة، كما أقرّت أكبر ميزانية على الإطلاق يتم تخصيصها للمنظمة تبلغ أربعة مليارات ومئتي مليون دولار.

وعقد الدكتور ديفيد هايمن مساعد الأمين العام المعني بالأمراض المعدية مؤتمرا صحفيا لخص فيه أبرز ما تم إقراره في هذه الجمعية حيث أشار إلى تردد بعض الدول النامية في مشاطرة منظمة الصحة العالمية بعينات من فيروس "أش5إن1" وأضاف: "تتردد الدول لقلقها من عدم توفر شروط الشفافية في كيفية مشاطرة هذه الفيروسات؛ بمعنى آخر، ماذا يحدث بعد أن تصل هذه الفيروسات إلى شبكة منظمة الصحة الدولية وما هي الخطوات التالية. ثانيا، تود معظم المختبرات المحلية أن تصبح شريكة متساوية في هذه الشبكة؛ ومن أجل ذلك، يجب تعزيز قدراتها لتستوف الشروط الأساسية لمختبرات الصحة العالمية. ثالثا، تود هذا الدول التأكد من حصولها على لقاحات في حال تفشي الوباء في المستقبل."