الأمين العام يرحب بتوقيع اتفاق للمصالحة بين تشاد والسودان

الأمين العام يرحب بتوقيع اتفاق للمصالحة بين تشاد والسودان

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بالاتفاق الثنائي الذي وقعه في السعودية كل من الرئيس السوداني، عمر البشير والرئيس التشادي، إدريس ديبي، برعاية خادم الحرمين الشريفين، الملك عبد الله بن عبد العزيز، عاهل المملكة العربية السعودية.

ويهدف الاتفاق إلى تخفيف حدة التوتر بين الجانبين، بعد تدهور العلاقات بينهما إثر وقوع اشتباكات حدودية في التاسع من الشهر الماضي قرب إقليم دارفور.

وقال الأمين العام "إن الاتفاق خطوة إلى الأمام نحو تطبيع العلاقات بين الجانبين، والتي تعتبر عاملا هاما في حل النزاع الدائر في إقليم دارفور وشرق تشاد".

وأضاف الأمين العام قائلا "إنه من المهم أن يلتزم الجانبان بهذا الاتفاق وأن يتعاونا مع الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لتحقيق السلام الدائم والاستقرار".

كما أشاد بان كي مون بجهود خادم الحرمين الشريفين لتيسير التوصل إلى هذا الاتفاق مشيدا بدوره البناء في معالجة قضايا المنطقة.