دولة الإمارات تتعهد بمواصلة دعمها لأطفال سباقات الهجن السابقين ودمجهم في المجتمع

دولة الإمارات تتعهد بمواصلة دعمها لأطفال سباقات الهجن السابقين ودمجهم في المجتمع

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة استمرار دعمها لضمان دمج أطفال سباقات الهجن السابقين في المجتمع عبر توفير الرعاية النفسية الاجتماعية وبرامج حماية مختلفة في بلادهم الأصلية.

وتأتي هذه التأكيدات قبل عقد اجتماع بين وزارة الرعاية الاجتماعية الإماراتية وممثلين على المستوى الوزاري من حكومات السودان وموريتانيا وباكستان وبنغلاديش، وهي الدول التي يأتي منها الأطفال الذين شاركوا في سباقات الهجن، بالإضافة إلى اليونيسف وغيرها من الشركاء الدوليين، والذي سيعقد في أبو ظبي يومي 23 و24 من الشهر الجاري.

وسيراجع الاجتماع الانجازات والتعاون بين هؤلاء الأطراف خلال العامين السابقين.

كما ستقدم حكومات الباكستان والسودان وبنغلاديش وموريتانيا إلى دولة الإمارات تقارير حول التقدم الذي تم إحرازه بشأن تأسيس أنظمة وطنية تعنى بهؤلاء الأطفال والثغرات في إنشاء تلك الأنظمة والإجراءات الهادفة إلى حمايتهم.

ومن المتوقع توقيع مذكرة تفاهم تغطي عامين آخرين من التعاون التقني والمتطلبات المادية للمشاريع المتعلقة بهؤلاء الأطفال ولمنع تهريب المزيد من الأطفال أو استخدامهم في سباقات الهجن بدولة الإمارات.

وكانت السلطات في دولة الإمارات قد حظرت الاستعانة بالأطفال كفرسان في سباقات الهجن منذ العام الماضي، حيث تعرضت لانتقادات دولية شديدة لسماحها لأطفال في أعمار صغيرة بخوض سباقات الهجن الخطيرة والشاقة.