الأمين العام يحث القيادات اللبنانية على تحقيق المصالحة الوطنية عبر الحوار

الأمين العام يحث القيادات اللبنانية على تحقيق المصالحة الوطنية عبر الحوار

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم القيادات اللبنانية على الدخول في حوار لنشر المصالحة الوطنية.

وقد وصل الأمين العام إلى لبنان، محطته الأخيرة، قادما من الرياض حيث حضر اجتماع القمة العربية وذلك في إطار جولته في الشرق الأوسط.

كما أكد الأمين العام ضرورة إحراز تقدم بشأن قضية الجنديين المحتجزين لدى حزب الله منذ الحرب التي دارت مع إسرائيل في تموز/يوليه الماضي.

وأعرب الأمين العام عن إحباطه بسبب عدم التوصل إلى حل بشأن الأزمة القائمة بين الحكومة والمعارضة والتي تدخل شهرها الرابع، مشيرا إلى أن واحدة من مهامه في لبنان هي التأكيد على أن الحوار هو الحل الوحيد للخروج من هذا المأزق.

وفي سياق لقائه مع رئيس البرلمان، نبيه بري، قال بان كي مون "إنه يعلم أن اللبنانيين يمرون عبر مرحلة صعبة"، مؤكدا دعمه الشخصي ودعم المجتمع الدولي والأمم المتحدة للجهود المبذولة لإعادة الوحدة الوطنية.

كما ناقش الأمين العام المحكمة الدولية الخاصة لمحاكمة المسؤولين عن مقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري، حيث اتفقت الحكومة اللبنانية مع الأمم المتحدة في شباط/فبراير الماضي على إنشاء المحكمة إلا أن الحكومة يجب أن تصادق على هذا الاتفاق تماشيا مع دستور البلاد.

وقال بان كي مون "إنني أرحب بالإجماع اللبناني الوطني على إنشاء المحكمة ولكني أؤكد على ضرورة إحراز تقدم في هذه المسألة وفي والوقت نفسه احترام الدستور".

ومن المتوقع أن يزور الأمين العام قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل 2) والتي تضم نحو 13.000 جندي من 30 دولة.