بعثة مجلس حقوق الإنسان إلى دارفور تتهم الحكومة السودانية بارتكاب جرائم ضد المدنيين في الإقليم

بعثة مجلس حقوق الإنسان إلى دارفور تتهم الحكومة السودانية بارتكاب جرائم ضد المدنيين في الإقليم

اتهمت بعثة مجلس حقوق الإنسان إلى إقليم دارفور الحكومة السودانية بالتنسيق والمشاركة بالجرائم الدولية التي ارتكبت في إقليم دارفور بما فيها جرائم القتل والاختطاف والاغتصاب الجماعي.

وجاء في تقرير نشر في جنيف اليوم أن البعثة تستنتج أن حكومة السودان قد فشلت بشكل جلي وواضح في حماية سكان دارفور من جرائم دولية على نطاق واسع، بل قامت بنفسها بالتنسيق والمشاركة بهذه الجرائم

وقالت رئيسة البعثة، جودي ويليامز الأمريكية الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 1997، إن رد فعل المجتمع الدولي على مأساة دارفور كان محزنا بشكل يثير الشفقة.

وأضاف التقرير أن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية لا زالت تنتشر في منطقة دارفور.

وشدد التقرير على أنه يتوجب على العالم أن يؤمن الحماية العاجلة للمدنيين في دارفور من جرائم الحرب والجرائم التي ترتكب ضد الإنسانية التي تلعب فيها الحكومة السودانية دورا رئيسيا.

يذكر أن البعثة لم تتمكن من زيارة دارفور بعد أن رفضت السلطات السودانية منح بعض أعضائها تأشيرات الدخول إلى البلاد.