مدير عام اليونسكو يدين جريمتي اغتيال الصحفيين العراقيين حسين الزبيدي وعبد الرزاق هاشم الخاقاني

مدير عام اليونسكو يدين جريمتي اغتيال الصحفيين العراقيين حسين الزبيدي وعبد الرزاق هاشم الخاقاني

أدان مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، جريمتي قتل الصحفيين العراقيين حسين الزبيدي وعبد الرزاق هاشم الخاقاني.

وقال ماتسورا "إنني أطالب السلطات، مجددا، بأن تقوم بكل ما في وسعها للقيام وبالتحقيق والتقصي اللازمين حول هذه الجرائم النكراء وإحالة مرتكبيها إلى القضاء".

وأضاف ماتسورا قائلا "وصلت جرائم القتل بحق الصحفيين في العراق إلى حد لا يطاق، إنها تقضي على حق العراقيين في المشاركة في الحوار الديمقراطي الضروري لإعادة إعمار بلادهم".

وكان حسين الزبيدي، الصحافي في الأسبوعية العراقية "الأهالي"، قد قتل في بغداد في 19 من شهر شباط/فبراير بطلق ناري، في ظروف لا تزال غامضة.

كما وجدت جثة عبد الرزاق هاشم الخاقاني، الذي يعمل في راديو جمهورية العراق، في مشرحة في العاصمة العراقية في العشرين من الشهر نفسه، بعد أسبوع على اختطافه وتبين أنه توفي بطلق ناري أيضا.

وحسب جمعية "مراسلون بلا حدود"، قتل ما لا يقل عن 150 صحافيا وعاملا في مجال الصحافة في العراق منذ آذار/مارس 2003.