برنامج الأغذية العالمي يدين الاعتداء على إحدى قوافل المساعدات الإنسانية في شرق تشاد

برنامج الأغذية العالمي يدين الاعتداء على إحدى قوافل المساعدات الإنسانية في شرق تشاد

أعرب برنامج الأغذية العالمي اليوم عن إدانته للاختطاف والهجوم المسلح الذي تعرضت له قافلة إنسانية استأجرها البرنامج لعملياته في شرق تشاد يوم الأحد 28 كانون الثاني/ يناير.

وطبقا للشركة الليبية التي أجرت الشاحنات للبرنامج، هاجمت مجموعة مسلحة قافلة إنسانية تضم 48 شاحنة كانت في طريق العودة من شرق تشاد إلى واحة الكفرة، جنوب ليبيا خلال نهاية الأسبوع حيث تم اختطاف أحد سائقي الشاحنات.

ويأتي ذلك في أعقاب انتهاء القافلة من إيصال مساعدات غذائية إلى حوالي 220.000 شخص يعيشون في مخيمات اللاجئين في شرق تشاد.

هذا وقد أطلق سراح السائق اليوم، بعد مضى أربعة أيام.

ويعد هذا الهجوم المسلح الثالث على قوافل المساعدات الإنسانية التابعة للبرنامج في شرق تشاد خلال الشهرين الماضيين.

وقال أمير إسماعيل، مسؤول العمليات اللوجستية في البرنامج، "نحن لا نعرف هوية المهاجمين، ولكن هذا الأمر يجعل عملنا أشد صعوبة، حيث يعرض حياة سائقي الشاحنات للخطر، ويؤخر وصول المعونات الغذائية لعشرات الآلاف من الأشخاص الذين يحتاجون إلى هذه المساعدات".

وقالت نائلة صبرا، المدير الإقليمي للبرنامج في الشرق الأوسط ووسط آسيا وأوروبا الشرقية، "إننا نناشد كافة الفصائل في شرق تشاد والحكومة التشادية ضمان سلامة السائقين والقوافل التي تحمل المعونات الإنسانية".

ويذكر أن برنامج الأغذية حقق نجاحا كبيرا من خلال استخدام الموانئ والطرق الليبية كنقطة دخول إلى تشاد، بل وإلى دارفور في إحدى المراحل.