فرار الآلاف من القتال الدائر بين القوات الحكومية ونمور التاميل في سري لانكا

فرار الآلاف من القتال الدائر بين القوات الحكومية ونمور التاميل في سري لانكا

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن آلاف المدنيين بدأوا بالفرار من شرق سري لانكا بعد تصاعد حدة القتال بين القوات الحكومية وحركة نمور التاميل الانفصالية.

وقال المتحدث باسم المفوضية، رون ردموند، "نحن نناشد طرفي النزاع احترام القانون الإنساني الدولي بما في ذلك حماية المدنيين ومنحهم حرية الحركة".

وتقدر المفوضية أن نحو 205.000 شخص تشردوا منذ اندلاع موجة النزاع الأخيرة في نيسان/أبريل 2006، على الرغم من توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار عام 2002.

وقال ردموند "إن موظفي المفوضية يحاولون التحقق من عدد الأشخاص الفارين وأماكن تواجدهم والاستعداد لتوزيع المساعدات"، معربا عن قلق المفوضية حيال سلامة المدنيين العالقين في مناطق النزاع.