فريق من الأمم المتحدة يتوجه إلى جمهورية أفريقيا الوسطى خلال الأسبوعين القادمين لبحث نشر قوات لحفظ السلام

فريق من الأمم المتحدة يتوجه إلى جمهورية أفريقيا الوسطى خلال الأسبوعين القادمين لبحث نشر قوات لحفظ السلام

media:entermedia_image:398a5f03-27fa-4fd3-8f24-b701dad91b73
قال الممثل الخاص للأمين العام في جمهورية أفريقيا الوسطى، لامين سيسي، إن فريقا من الأمم المتحدة سيتوجه إلى جمهورية أفريقيا الوسطى خلال الأسبوعين القادمين لبحث إمكانية نشر قوات لحفظ السلام في البلاد وأيضا في جارتها تشاد، بعد ازدياد الاشتباكات المسلحة بين المتمردين والقوات الحكومية في كل من البلدين.

وجاءت تلك التصريحات للصحفيين بعد إحاطة قدمها سيسي لأعضاء مجلس الأمن حول الوضع في جمهورية أفريقيا الوسطى.

ومن المقرر أن يرفع الفريق تقريرا إلى المجلس بتوصياته حول ضرورة نشر قوات أو وجود عملية أخرى في جمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد.

وقال سيسي إن مكتب بناء السلام وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي قد زادا من جهودهما الرامية إلى إجراء حوار سياسي بداية الشهر القادم.

وقد وصل عدد المشردين داخليا في جمهورية أفريقيا الوسطى إلى 150.000 شخص، معظمهم في شمال وشرق البلاد على الحدود مع تشاد ودارفور بغرب السودان.

كما سيتوجه فريق آخر من العاصمة بانغي إلى شمال شرق البلاد لتقييم وضع المشردين داخليا في تلك المنطقة.